آيت جودي: توقيف المسار الانتخابي إعلان الحرب على الجزائريين

المشرف
المشرف

PIC 05أكد قيادي سابق في حزب جبهة القوى الاشتراكية أن توقيف المسار الانتخابي في 1992 على خلفية فوز الجبهة الإسلامية للإنقاذ حينها كان بمثابة إعلان الحرب على الجزائريين.

وأبرز العضو السابق في المجلس الوطني لحزب الزعيم التاريخي حسين آيت أحمد؛ علي آيت جودي؛ أن الأفافاس لم يجن من مشاركته في الحكم سوى التشتت والانشقاقات.
وقال آيت جودي إن “توقيف المسار الانتخابي والديمقراطي كان بمثابة إعلان حرب على الشعب والشرعية..أدى إلى خراب البلاد وهلاك مئات الآلاف من المواطنين الأبرياء والمفقودين’.

Comments are closed.