أستراليا ترحب بإفراج القاهرة عن الصحفي جريست

المشرف
المشرف

رحبت الحكومة الاسترالية بقرار الإفراج عن صحفي الجزيرة، الاسترالي بيتر جريست، فيما قالت أسرته إنه لا يعكر شعوره بالراحة سوى مصير زميليه محمد فهمي وباهر محمد اللذين مازالا في السجن.

رحبت الحكومة الاسترالية اليوم الاثنين (الثاني من شباط/ فبراير 2015) بما قالت إنه الإفراج غير المشروط عن الصحفي بيتر جريست، الذي كان يعمل لصالح قناة الجزيرة القطرية، من أحد السجون المصرية. وأعرب رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت عن سعادته قائلا إن الأمة تشعر بارتياح بالغ. كما تقدم بالشكر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في كلمة أمام نادي الصحافة الوطني.

وقالت وزيرة الخارجية جولي بيشوب للصحفيين في سيدني إنها تحدثت إلى جريست على الهاتف بعد وقت قصير من الإفراج عنه من أحد السجون بالقاهرة. وأضافت بيشوب “كان يشعر بارتياح كبير، ويتوق للعودة إلى وطنه أستراليا ولجمع شمله مع أسرته ووالديه، لويس وجوريس وشقيقه مايكل، الذي كان معه، وشقيقه الآخر أندرو’. وكان جريست قد وصل إلى قبرص بعد إطلاق سراحه من أحد السجون المصرية وترحيله أمس الأحد.

من جانبها قالت أسرة إنه لا يعكر شعوره بالراحة بعد الإفراج عنه إلا القلق بشأن مصير زميليه اللذين لا زالا محتجزين هناك.

وما زال زميلاه الصحفيان بقناة الجزيرة، المصري- الكندي محمد فهمي والمصري باهر محمد في السجن. وحكم بالسجن سبع سنوات على فهمي وعشر سنوات على باهر في اتهامات بينها نشر الأكاذيب لمساعدة “منظمة إرهابية’ في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة. وقال شقيق جريست في مؤتمر صحفي في مدينة برزبين إن مصير زميليه ينغص عليه فرحته.

Comments are closed.