أطباء أمريكيون يجرون أول عملية زراعة جمجمة وفروة رأس في العالم

المشرف
المشرف

أعلن أطباء أمريكيون، اليوم الخميس، عن نجاحهم في إجراء أول عملية زرع جمجمة وفروة رأس في العالم، لرجل يبلغ من العمر 55 عامًا.

وأوضح أطباء بمركز “أندرسون’ لمكافحة السرطان، ومستشفى “هيوستن ميثوديست’ بولاية تكساس الأمريكية، أنهم نفذوا العملية في 22 أيار\ مايو الماضي، فيما أشارت صحيفة “تلغراف’ البريطانية، اليوم الخميس، أن من المتوقع مغادرة المريض للمستشفى اليوم.

وقال “جيم بويسون’، الذي يعمل في مجال تطوير البرامج بولاية تكساس، إنه أصيب بالذهول، بعد إجراء العملية، نتيجة مطابقة لون الجلد والشعر بينه وبين من تبرع بفروة الرأس.

وكان المريض قد أجرى عملية زرع بنكرياس في عام 1992، في إطار علاجه من مرض السكري، لكن الأدوية التي تمنع جهاز المناعة من لفظ الأعضاء المزروعة، ترفع خطر الإصابة بالسرطان، لذا فقد أصيب المريض بالسرطان عام 2006.

ونتيجة لخضوع المريض لجلسات علاج إشعاعي بسبب إصابته بالسرطان، أصيب فروة رأسه بجروح غائرة، دمرت جزءًا  كبيرًا من رأسه.

واستطاع الأطباء بعد 18 شهرًا، من البحث عن متبرع، لإجراء عملية زرع جمجمة وفروة رأس للمريض بنجاح.

وكان فريق من الأطباء الهولنديين، تمكنوا في نيسان\ إبريل 2014، من زراعة أول جمجمة تمت طباعتها بواسطة تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بنجاح، لمريضة تبلغ من العمر 22 عاماً، إلا أن العملية الجديد التي أجريت لـ “جيم بويسون’، تعتبر الأولى من نوعها، حيث تم خلالها زراعة جمجمة وفروة رأسٍ، من متبرعٍ بشري.

Comments are closed.