أكبر حزب إسلامي في الجزائر يدعو بوتفليقة للتدخل لمنع إعدام مرسي

المشرف
المشرف

أعلنت حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي معارض في الجزائر)، أن رئيسها عبد الرزاق مقري، قدم طلبا لرئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة، من أجل السعي لحل الأزمة في مصر، ومنع تطبيق عقوبة الإعدام في حق محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب.

وقال بيان صدر عن الحزب، اليوم الجمعة، تلقت الأناضول نسخة منه، إن “الطلب جاء خلال لقاء جمع وفدا منه بقيادة رئيس الحركة عبد الرزاق مقري أمس الخميس، بمدير ديوان رئيس الجمهورية أحمد أويحي’.

وأوضح البيان أنه “طلب رئيس الحركة من رئيس الجمهورية أن يسعى لمعالجة الأزمة في مصر، ومنع تطبيق أحكام الإعدام الجائرة في حق الرئيس الشرعي محمد مرسي، وقيادات الإخوان المسلمين، وكل المظلومين من المواطنين المصريين’.

من جهته أكد بيان للرئاسة الجزائرية صدر مساء الخميس انعقاد اللقاء، مشيرا إلى أنه جاء في إطار الحوار بين السلطة والمعارضة، حول الوضع السياسي الداخلي دون الإشارة إلى ملف الأزمة في مصر.

وتشهد مصر خلال الأسابيع الأخيرة أجواء سياسية ساخنة، بمحاكمة الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، وقيادات في جماعة الإخوان المسلمين، في قضيتي “التخابر الكبرى’ و’اقتحام السجون’، والتي حكم فيها على مرسي و115 آخرين بالإعدام و38 بالمؤبد.

Comments are closed.