أنا سجين في عيد الحرية؟!

netpear
netpear

سعد بوعقبة

نحتفل باليوم العالمي لحرية التعبير.. وبلادنا شبه محتلة بالكامل من طرف القنوات الفضائية الأجنبية، والجزء المحرر من مجالنا الجوي الفضائي الإعلامي يرزح تحت كابوس الرداءة، سواء تعلق الأمر بالقنوات الفضائية التابعة للدولة أو القنوات الخاصة التابعة لدوائر الفساد المالي الداخلي والخارجي.
بالأمس فقط سمعت بأن الوزير الأول عبد المالك سلال كان نشاطه الأساسي على هامش القمة العربية منصبا على إقناع أمراء قطر بسحب الدعم عن قناة ’المغاربية’ التي تبث من لندن، وبالفعل نجح سلال في المهمة وقامت قطر بالضغط المطلوب على القناة فتوقفت لمدة ثلاثة أيام.! وعاد سلال فرحا بنجاحه في المهمة.! لكن الذي حدث أن القناة عادت إلى البث بأسوأ مما كانت.! وقدمت تفسيرا محتشما لما حدث على الطريقة الجزائرية.. فقالت: إن جهات لم تسمها قد ضغطت لأجل وقف القناة.! وبطبيعة الحال فإن الجهات التي ضغطت هي الجهات القطرية!. ولذلك لم تذكرها القناة تفاديا للإحراج!
بالموازة مع ذلك سمعت أن مسؤولين سامين في الدولة شرعوا في عقد اجتماعات لإطارات الدولة لحثهم على عدم مشاهدة هذه القناة! لكن النتائج كانت عكسية.. فقد خرج المجتمعون من الإجتماع وهم يطلبون من بعضهم البعض ذبذبات هذه القناة..!
بؤسنا لا يكمن في أن هؤلاء الأمراء الذين سبقونا إلى الفضاء، فاحتلوا فضاءهم وفضاءنا بوسائلنا وبأبنائنا. بل البؤس هو في أن يعالج حكامنا هذا الخطر الأمني على الأمن المعنوي للشعب بهذه الطريقة التعيسة.!
أقسم باللّه أنني بكيت عندما سمعت بأن الوزير الأول الجزائري قد سعى بتذلل مؤسف لاستخدام أمراء قطر ضد مواطنين جزائريين في قناة ’المغاربية’ حتى ولو كانوا مواطنين مارقين!.
وعندما تصبح العلاقة بين الحكام ومعارضيهم تمر عبر جهة أجنبية، فلا يمكن أن نتحدّث عن الوطن والوطنية وعن الحكومة والحكام وعن الحرية والمعارضة؟!
لدي الكثير من المآخذ على ما يبث في ’المغاربية’ من الوجهة الوطنية والإعلامية والمهنية.. لكنني أثمّن الكثير أيضا ما يبث فيها… فهم على أية حال جزائريون ويهمهم وطنهم مثلما يهمني وربما بدرجة أكبر مني ومن الكثير من رجال الحكم.
وأثمّن لهم مثلا موقفهم من قضية الموقف الجزائري من مسألة الصحراء وماذا لو أن الحكومة خاطبت هؤلاء مباشرة عوض أن تخاطبهم عبر وسيط أجنبي حتى ولو كان قطر؟!
إنه قمة البؤس أن توسّط الحكومة جهات أجنبية لتخاطب جزءًا من مواطنيها؟!
المصدر: الخبر الجزائرية

Comments are closed.