أنقرة تستدعي سفير إيران بسبب الأزمة الإيرانية السعودية

أدانت الخارجية التركية بشدة ربط وسائل إعلام إيرانية زيارة الرئيس التركي أردوغان بأحكام الإعدام الأخيرة في السعودية، مطالبةً بإنهاء ذلك النوع من الأخبار “التي تهدف إلى خلق قناعة ضد الرئيس التركي لدى الشعب الإيراني الجار

Younes Hamdaoui

استدعت وزارة الخارجية التركية، السفير الإيراني لدى أنقرة احتجاجًا على ربط وسائل إعلام إيرانية، بين زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السعودية مؤخرًا، وأحكام الإعدام التي نفذتها الأخيرة. وقال بيان نشرته الخارجية التركية، في وقت متأخر أمس الخميس (السابع من يناير/ كانون الثاني 2016) إنها طلبت من السفير الإيراني أن تقوم بلاده بوقف الأخبار التي تنشرها وسائل إعلام تابعة للسلطات الإيرانية، ربطت بين زيارة الرئيس أردوغان إلى السعودية نهاية كانون أول/ ديسمبر 2015، وأحكام الإعدام التي نفذتها الأخيرة، السبت الماضي، بحسب وكالة أنباء الأناضول .

وأشار البيان أن الخارجية أكّدت للسفير الإيراني “ضرورة عدم المساس بالبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وتحمل البلدان المستضيفة مسؤولية أمن تلك البعثات’، كما أكدت أن “الاعتداءات التي طالت السفارة والقنصلية السعوديتين في العاصمة الإيرانية طهران ومدينة مشهد أمر غير مقبول ولا يمكن تبريره’.

وكان الرئيس أردوغان قد اعتبر الأربعاء أن إعدام نمر باقر النمر الذي أثار أزمة بين السعودية وإيران “شأن داخلي’ سعودي، في موقف يتناقض مع موقف حكومة أنقرة التي أعربت الاثنين عن أسفها لقرار إعدامه.

Comments are closed.