أوباما متوعدا “داعش”: لن نرضخ للترهيب

المشرف
المشرف
مؤتمر صحفي لأوباما ورئيس أستونيا توماس هيندريك.
مؤتمر صحفي لأوباما ورئيس أستونيا توماس هيندريك.

بعد يوم من إطلاق تنظيم “الدولة الإسلامية’، المعروف إعلاميا بـ “داعش’، مقطع فيديو يظهر قطع رأس الصحفي الأمريكي ستيفن سوتلوف، تعهد الرئيس الأمريكي باراك اوباما اليوم الأربعاء (الثالث من سبتمبر/ أيلول 2014) بالمضي قدما في حملة عسكرية ضد الجهاديين في العراق.

وقال أوباما: “هذه مسألة لن تستمر لمدة أسبوع أو شهر أو ستة أشهر، الأمر سيستغرق فترة لإخراجهم سيستغرق الأمر كذلك وقتا لتشكيل ائتلاف إقليمي’، وذلك في مؤتمر صحفي خلال زيارة إلى استونيا. وأكد الرئيس الأمريكي أن الولايات المتحدة “لن ترضخ لترهيب’ التنظيم، مضيفا أنه “أيا كانت الأهداف التي سعى إليها هؤلاء القتلة من خلال قتلهم أميركيا بريئا مثل ستيفن (سوتلوف)، فقد خاب مسعاهم’، واعدا بأن تأخذ العدالة مجراها.

وفي السياق ذاته، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمام البرلمان في لندن: “دولة مثلنا لن يروعها قتلة بربريون مثل هؤلاء “. وتابع: “إذا كانوا يعتقدون أننا سنضعف في وجه تهديداتهم فإنهم مخطئون. سوف يكون لذلك أثر عكسي’. وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في وقت سابق إن المسلح الذي نفذ عملية القتل وتحدث بلكنة بريطانية في الفيديو الأخير، هو نفس الرجل الذي كان في فيديو مقتل الصحفي الأمريكي جيمس فولي. وأضاف هاموند أن الحكومة كانت على دراية “منذ فترة ’ بوجود رهينة آخر – بريطاني- تعرض للتهديد أيضا في أحدث فيديو، وكانت أسرته قد طلبت عدم الكشف عن اسمه لوسائل الإعلام.

Comments are closed.