أولاند يزور الجزائرغدًا

مصادر أكّدت أن الملف الليبي سيحضر بقوة على أجندة اللقاءات الثنائية

المشرف
المشرف

يصل الرئيس الفرنسي “فرانسوا أولاند’، غدًا الإثنين، إلى الجزائر في زيارة تستمر يومًا واحدًا، يبحث خلالها التعاون بين البلدين وعددا من القضايا الإقليمية والدولية.

وأشار بيان للرئاسة الجزائرية، نشرته وكالة الأنباء الرسمية اليوم الأحد، أن اللقاءات بين أولاند ونظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة “ستبحث العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والمتعلقة بالأمن والسلم في إفريقيا والشرق الأوسط، وكذا التعاون العالمي المتعدد الأطراف’.

وتعد هذه الزيارة الثانية من نوعها للرئيس الفرنسي إلى الجزائر منذ وصوله سدة الحكم؛ إذ زارها عام 2012.

وكان مصدر دبلوماسي جزائري، طلب عدم الكشف عن اسمه، أكد سابقا لمراسل “الأناضول’، أن الرئيس الفرنسي سيبحث خلال زيارته، الوضع القائم في ليبيا، وتمدد تنظيم “داعش’ في هذا البلد.

وأضاف المصدر أن الزيارة ستتناول الكثير من العلاقات الثنائية بين الجزائر وباريس، إلا أن ملف التعامل مع “خطر داعش’، يبقى الملف الأبرز.

ولفت المصدر ذاته، أن المسؤولين في الجزائر وباريس، يعتبرون أنفسهم معنيين أكثر من غيرهم بمسألة الأمن في ليبيا، وأن الأسابيع الأخيرة شهدت اتصالات مكثّفة بين مسؤولي البلدين، تناولت موضوع الأمن في ليبيا وتمدد تنظيم “داعش’.

من جهته؛ ألمح الدكتور “خوال حسان’، الأستاذ في العلاقات الدولية بجامعة “ورقلة’ جنوبي الجزائر، أن تبادل الزيارات بين المسؤولين الجزائريين والفرنسيين “قد يخفي وراءه اتفاقاً سرياً لموضوع استراتيجي كبير’.

وقال حسان لمراسل “الأناضول’، “أعتقد أن الأحداث في الأشهر الأخيرة، تشبه إلى حد كبير ما حدث في نهاية عام 2012، قبيل التدخل العسكري الفرنسي في شمال مالي، حيث تبادل المسؤولون في الجزائر وباريس الزيارات، وتبين فيما بعد أن اتفاقًا سريًّا تم بين الدولتين، لترتيب التدخل العسكري، الذي أنهى حكم الجماعات الجهادية لإقليم أزواد شمال مالي’، وفق تعبيره.

Comments are closed.