إضرابا الصحة والبلديات ينذران بصيف ساخن في الجزائر

المشرف
المشرف

أزيد من خمسة وأربعين ألف عامل من عمال البلديات وثلاثة وخمسين ألف من عمال قطاع الصحة ومهنييه تقل أجورهم القاعدية عن عشرة آلاف دينار في الوقت يبلغ الأجر القاعدي على المستوى الوطني ثمانية عشر الف دينار.
تحديث الأجور والإدماج ورفع المنح هي بعض المطالب فقط من جملة مطالب اجتماعية ومهنية أخرى يضرب لأجلها عمال البلديات هذه الايام وعمال قطاع الصحة للأسبوع الثامن على التوالي وسط تجاهل شبه تام من قبل الحكومة ومسؤولي القطاع مما زاد في تأجيج الجبهة الاجتماعية وقد يؤدي إلى انفجار الأوضاع نظرا لمستحقات الفترة القادمة على أرباب الأسر والموظفين كشهر رمضان المبارك والدخول المدرسي ولجوء كبار مسؤولي الدولة للعلاج في الخارج في وقت يعاني فيه المريض البسيط الأمرين في ظل الإضرابات الدورية في قطاع الصحة.

Comments are closed.