إقبال فرنسي منقطع النظير على شراء المصاحف بعد هجوم “شَارلِي إيبدُو”

المشرف
المشرف

أفادت مصادر إعلامية فرنسية أن المكتبات الفرنسية شهدت إقبالا غير مسبوق على شراء نسخ من المصاحف خلال الاسابيع التي أعقبت الهجوم على مقر “شَارلِي إيبدُو”.

وفي تصريح لإذاعة “فرنسا الثقافية”، أكد المسؤول عن رواق كتب الديانات بمكتبة “La procure” الباريسية نفاذ جميع نسخ المصاحف التي تتوفر عليها المكتبة في أقل من أسبوعين.في نفس السياق، قالت المسؤولة عن الكتب الدينية في المركز التجاري “فناك” في مدينة “مارسيليا” أن “الكثير من زبناء مركزها أصبحوا يسألون عن المصاحف والكتب التي تفسر مضامينها”.

الأمر لم يقتصر فقط على شراء نسخ المصاحف، بل شمل ذلك كتبا عربية و إسلامية. وحسب تصنيف أصدرته مؤسسة RTL الإعلامية الفرنسية حول الكتب الأكثر مبيعا بعد أحداث “شارلي إيبدو” في فرنسا، فإن الكتب المتعلقة بالثقافة العربية والإسلامية والجهاد إحتلت مراتب جد متقدمة مسجلة نسبة مبيعات جد مرتفعة لعل أبرزها كتاب “الله أكبر، وفرنسا كذلك” للكاتبة الفرنسية ” ليديا جويروس”، وكذلك كتاب “في جلد جهادية” للكاتبة الفرنسية “أنا إيريل”.

جدير بالذكر أن جزء كبير من وسائل الاعلام الفرنسية قاد حملة تشويه واسعة لصورة الإسلام بعد هجوم “شَارلِي إيبدُو”.

Comments are closed.