إيطاليا تحقق مع مغربي من معارف باحثة جامعية متهمة بدعم”داعش”

المشرف
المشرف

على بعد أقل من شهر على إيقاف الشرطة الإيطالية لباحثة بجامعة “باليرمو” الإيطالية، وذلك للإشتباه في دعمها لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “المعروف اختصارا ب “داعش”، قامت فرق أمنية، يوم الاثنين، بالتدخل واقتحام منازل أشخاص من معارف الموقوفة.

خلال هذا التدخل، قام رجال من “الديغوس” (الإستخبارات )، بتفتيش منازل خمسة ممن يفترض كونهم أصدقاء الموقوفة ومن المشكوك في كونهم على علاقة بها والذين يُحتمل تبنيهم نفس الأفكار المتطرفة التي اعتُقلت بسببها.

ويتعلق الأمر بمواطنين من جنسيات مختلفة، مغربي وتونسي وليبيين وفلسطيني، تبادلت معهم الباحثة اتصالات هاتفية أو دردشة عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

وخلال العملية قامت القوات الأمنية بحجز مجموعة من الأجهزة الإلكترونية كالحواسيب والهواتف الذكية ووضعها رهن إشارة التحقيقات للبحث فيما إذا كان المشتبه بهم يشكلون شبكة تترأسها الباحثة الجامعية.

وكان الأمن الإيطالي قد أوقف الشهر الماضي (خ.ش ) وهي مواطنة ليبية، تبلغ من العمر 45 سنة، وتشتغل كباحثة بجامعة باليرمو. وبعد عرضها على المحكمة قرر القضاة وضعها تحت الإقامة الجبرية.

وقد توبعت بتبني أفكار إرهابية تدعم تنظيم “داعش”، حيث أظهرت تسجيلات هاتفية نشرها الأمن أنها أجرت إتصالات هاتفية ومحادثات مع متطرفين في ليبيا، وهي اتهامات نفتها المتهمة جملة وتفصيلا.

 

Comments are closed.