احتجاجات في بالتيمور لمقتل أمريكي أسود على أيد الشرطة

المشرف
المشرف
احتجاجات في بالتيمور لمقتل أمريكي أسود على أيد الشرطة
احتجاجات في بالتيمور لمقتل أمريكي أسود على أيد الشرطة

تظاهر الآلاف من الأشخاص، في مدينة بالتيمور الأمريكية، احتجاجاً على وفاة الشاب الأمريكي من أصل أفريقي “فريدي غراي’ في المستشفى الأحد الماضي، متأثراً بجراحه التي أصيب بها، أثناء اعتقاله من قبل الشرطة الأمريكية الأسبوع الماضي.

وردد المحتجون هتافات من قبيل: “حياة السود غالية’، و’لا يوجد عدالة، لا يوجد سلام’، وقاموا بالتوجه سيراً على الأقدام إلى مركز شرطة بالتيمور، حيث أوقدوا مصابيحاً هناك.

ويظهر في تسجيل فيديو – التقط بواسطة أحد الهواتف النقالة – لحظة اعتقال عناصر الشرطة لغراي (25 عاماً)، في 12 نيسان/أبريل الجاري، على خلفية حيازته سكين، حيث يصرخون في وجهه، بعد أن قاموا بتكبيل يديه وإدخاله إلى الحافلة، ثم نُقل إلى المستشفى، حيث توفي الشاب متأثراً بإصابته في عموده الفقري.

ومن المقرر أن تنتهي التحقيقات في القضية في الأول من أيار/مايو، ومن ثم يقرر الإدعاء العام في ولاية ماريلاند؛ توجيه دعوى قضائية ضد عناصر الشرطة من عدمه.

وعلى إثر الحادثة، دعا مدير أمن بالتيمور “أنطوني باتس’، عناصر الشرطة إلى تغيير أساليب الاعتقال، بينما وعد عمدة بالتيمور’ستيفاني رولينغز – بليك’، بإجراء التحقيقات اللازمة في الواقعة.

بدورها أعلنت وزارة العدل الأمريكية – في بيان لها أمس الثلاثاء – فتح تحقيق فيدرالي، للتحقق فيما إذا كان هناك انتهاك بحق المواطنة في حادثة وفاة غراي.

يشار إلى أن وفاة غراي تأتي بعد مقتل عدد من المواطنين الأمريكيين – من ذوي الأصول الأفريقية – في مدن فيرغسون، ونيويورك، وكليفلاند، ونورث تشارلستون، في الآونة الأخيرة، نتيجة العنف الذي تمارسه الشرطة الأمريكية، الأمر الذي فتح المجال واسعاً أمام الجدل العرقي في البلاد، ووضع علامة استفهام على النظام القضائي الأمريكي.

Comments are closed.