ارتفاع حصيلة عملية للجيش الجزائري جنوب العاصمة إلى 25 “إرهابيا”

المشرف
المشرف

قالت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الأربعاء، إن حصيلة عملية كبيرة للجيش متواصلة منذ أمس بمحافظة “البويرة’، جنوب شرق العاصمة،  ارتفعت إلى مقتل 25 “إرهابيا’.

وذكر بيان للوزارة نشر على موقعها الرسمي على الإنترنت أنه “مواصلة للعملية المشتركة لفرق الجيش الوطني الشعبي لكل من القطاعات العملياتية للبويرة والبليدة وبومرداس (محافظات مجاورة للعاصمة)، المنفذة منذ يوم أمس بمنطقة فركيوة بمحافظة البويرة، تم القضاء صباح اليوم على ثلاثة إرهابيين واسترجاع مسدسين رشاشين من نوع كلاشنيكوف وبندقية نصف آلية من نوع سيمونوف’.

وكانت الوزارة أعلنت مساء أمس الثلاثاء أن العملية خلفت كحصيلة أولية مقتل 22 “إرهابيا’ إلى جانب استرجاع أسلحة متنوعة وذخيرة.

ولم تذكر الوزارة هوية المسلحين الذين تم القضاء عليهم أو انتماءهم، لكن معروف حسب خبراء أمنيين جزائريين أن محافظات شمال البلاد، وخاصة تلك الواقعة جنوب وشرق عاصمة، تعد أهم معاقل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وكذا تنظيم “جند الخلافة’ الموالي لتنظيم “داعش’.

وتعد هذه العملية الأولى من نوعها منذ سنوات من حيث عدد المسلحين الذين تم القضاء عليهم فيها رغم أن الجيش الجزائري ينشر باستمرار بيانات عن مقتل مسلحين في محافظات شمال البلاد في عمليات تمشيط وكمائن تزايدت بعد إعدام الرعية الفرنسي هيرفي غوردال نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي بمحافظة تيزي وزو شرق العاصمة من قبل جماعة أعلنت ولاءها لـ’داعش’ وقتل الجيش قائدها عبد الملك قوري شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأعلن الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع وقائد أركان الجيش الجزائري شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عن التحضير لعملية واسعة للقضاء على الجماعات الإرهابية في البلاد.

وتواجه قوات الأمن الجزائرية منذ تسعينيات القرن الماضي جماعات جهادية معارضة للنظام يتقدمها حاليا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

Comments are closed.