استطلاع: تراجع الثقة في سياسة ميركل تجاه اللاجئين

أظهر استطلاع نشر الجمعة أن الألمان أصبحوا أكثر تشكيكا في قدرة البلاد على استيعاب تدفق المهاجرين، في ظل أجواء مشحونة نتيجة لاعتداءات كولونيا وما تلا ذلك من جدل سيساسي واجتماعي حاد، فيما تتزايد الضغوط على المستشارة ميركل.

Younes Hamdaoui

وفقاً لاستطلاع نشرته القناة الألمانية الأولى ARD اليوم الجمعة (15 يناير/كانون الثاني 2016)، يشكك 51 بالمائة من الألمان في قدرة ألمانيا السيطرة على أزمة اللاجئين الراهنة، بينما دافع 44 بالمائة عن سياسة المستشارة الألمانية ودعموا رأيها بقدرة بلادهم التعامل مع الأزمة.

وأكد هذا الاستبيان الذي شارك فيه 500 مائة مواطن، على تغير المزاج العام اتجاه اللاجئين عقب أحداث كولونيا، ومقارنة بأكتوبر/تشرين الأول الماضي، لم تكن نسبة هؤلاء تتجاوز 48 بالمائة.

وأوضح الاستطلاع أن الألمان مازالوا منقسمين فيما يتعلق بموقفهم اتجاه اللاجئين، حيث أعرب 48 بالمائة من الألمان عن تخوفاتهم منهم، فيما قال 50 بالمائة عكس ذلك،بينما اعتبر 45 بالمائة من المشاركين في الاستطلاع أن اللاجئين إثراء للحياة في ألمانيا. وجرى الاستطلاع عبر الهاتف يومي 12 و13 كانون الثاني/ يناير الجاري.

ويرى المراقبون أن أحداث كولونيا أثرت سلبا على صورة اللاجئين في ألمانيا. فقد تعرضت مئات النساء في ليلة رأس السنة إلى التحرش والسرقة على أيدي مجموعة من الرجال غالبيتهم من أصول أجنبية. ووفق شهادات الضحايا فإن “الجناة ينحدرون من دول عربية وشمال إفريقية’. وهو ما أكدته شرطة كولونيا، حين أعلنت أن أكثر من نصف المتهمين الخاضعين للتحقيقات هم من دول مغاربية. وبلغ عدد الشكاوى الجنائية المتعلقة بهذه الأحداث 652 شكوى بحلول الخميس، بينها 331 حالة اعتداء جنسي، بحسب الادعاء العام في المدينة.

وأشعلت هذه القضية التوترات في ألمانيا التي استقبلت نحو 1.1 مليون طالب لجوء العام الماضي، غالبيتهم من سوريا وأفغانستان والعراق، ووضعت ضغوطا على ميركل، التي تبنت موقفا إيجابيا تجاه استقبال اللاجئين الفارين من الحروب.

Comments are closed.