اعتقال وإصابة فلسطينيين خلال تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرة بالقدس

المشرف
المشرف

اعتقل الجيش الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، 6 نشطاء فلسطينيين، خلال تفريق مسيرة منددة بالسياسات الإسرائيلية والاستيطان، قرب بلدة أبوديس، شرقي مدينة القدس، بحسب مراسل وكالة الأناضول.

وقال مراسلنا، إن نحو 200 من نشطاء المقاومة الشعبية، نظموا اليوم، مسيرة باتجاه أراضٍ فلسطينية قرب بلدة أبوديس، تعمل إسرائيل على تجميع  البدو الفلسطينيين الذين يقيمون ما بين القدس والبحر الميت (شرقي الضفة الغربية) عليها.

ويأتي هذا المشروع-بحسب دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، توطئة لتنفيذ مشروع استيطاني ضخم يطلق عليه اسم “E1″، ويشمل إقامة عشرات الآلاف من الوحدات الاستيطانية، ويربط مستوطنة “معاليه أودميم’ شرق القدس بالضفة بما يؤدي إلى عزل المدينة المقدسة عن الضفة والتي بدورها ستقسم إلى قسمين.

وكان الفلسطينيون والمجتمع الدولي والدول العربية، حذروا من هذا المشروع الذي سيكون من شأنه “القضاء نهائياً على فكرة حل الدولتين’.

ورفع المشاركون في مسيرة اليوم، الأعلام الفلسطينية، مرددين هتافات منددة بالسياسية الإسرائيلية.

ووفق مراسل الأناضول، أطلق الجيش باتجاه المشاركين، قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى الى إصابة العشرات بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز، تمت معالجتهم ميدانياً، فيما اعتقل الجيش ستة من المشاركين.

وعلى هامش مشاركته في الفعالية، قال النائب الفلسطيني في المجلس التشريعي  (البرلمان) مصطفى البرغوثي، لوكالة الأناضول: “جئنا إلى هنا في يوم الانتخابات الإسرائيلية، لنقول إننا لا نراهن على الأحزاب الصهيونية، بل نراهن على مقاومتنا لانتزاع حقوقنا’.

وأضاف البرغوثي: “(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو كشف عن وجهه الحقيقي برفض قيام الدولة الفلسطينية، ونحن نصر ونؤكد على أن مقاومتنا سبيلنا للتحرير’.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الجانب الإسرائيلي بشأن ما حدث في هذه المسيرة.

ويهدف مشروع “E1″، بحسب اللجان الشعبية، لـ’الاستيلاء على 12 ألف دونم (الدونم يساوي 1000 متر مربع) تمتد من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت، وتفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني والذي يشكل 7 تجمعات يسكنها 2500 مواطن’.

و’اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان’ هي تجمّع لنشطاء فلسطينيين، يعمل على تنظيم حملات ومسيرات مناهضة للاستيطان والجدار، يشارك فيها، أيضاً، متضامنون أجانب.

وفي السابعة من صباح اليوم، بتوقيت القدس (05.00 تغ)، فتحت مراكز الاقتراع في إسرائيل أبوابها أمام الناخبين، لاختيار 120 نائباً للكنيست (البرلمان)، على أن تغلق في العاشرة من مساء اليوم نفسه (20.00 تغ).

Comments are closed.