اكتشاف جزء من تمثال ملكي يعود للأسرة الخامسة جنوبي مصر

بحسب بيان لوزارة الآثار المصرية

المشرف
المشرف

أعلنت وزارة الآثار المصرية، اليوم الثلاثاء، اكتشاف الجزء السفلي لتمثال ملكي مسجل عليه اسم الملك “ساحورع’ ثاني ملوك الأسرة الخامسة من عصر الدولة القديمة، والتي حكمت مصر في الفترة من 2498 إلى 2345 قبل الميلاد، وذلك خلال أعمال الحفر التي تجريها الوزارة بالتعاون مع البعثة البلجيكية بمصر، بمنطقة الكاب شمال إدفو بمحافظة أسوان جنوبي البلاد، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

وأضاف وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي في البيان الذي وصل الأناضول نسخة منه أن “هذا الكشف يمثل أهمية كبيرة حيث لم يتم الكشف من قبل عن تماثيل تخص الملك ساحورع سوى تمثالين فقط، احدهما معروض بمتحف المتروبوليتان بالولايات المتحدة الأمريكية والآخر معروض بالمتحف المصري بميدان التحرير(وسط القاهرة)، الأمر الذي يمثل إضافة جديدة تكشف المزيد من التفاصيل التاريخية المتعلقة بهذا الملك والحقبة التاريخية التي ينتمي إليها’.

من جانبه، قال محمود عفيفي القائم بأعمال رئيس قطاع الآثار المصرية، في البيان ذاته إن البعثة البلجيكية تقوم بأعمال المسح الأثري بمنطقة الكاب الأثرية التي تقع على الضفة الشرقية لنهر النيل، منذ عام 2009، موضحاً الأهمية التاريخية لتلك المنطقة حيث أنها كانت عاصمة لمصر العليا خلال عصور ما قبل التاريخ كما أصبحت عاصمة الإقليم الثالث حتي عصر البطالمة.

Comments are closed.