الأمن الإيطالي يفك لغز جريمة قتل مواطن مغربي في ميلانو

المشرف
المشرف

بعد خمسة أشهر تقريبا من البحث والتقصي، تمكنت الشرطة الإيطالية من فك لغز جريمة قتل راح ضحيتها مواطن مغربي يدعى (ك.ب) كان يبلغ من العمر قيد حياته 35 سنة، ومقيم في إيطاليا بطريقة شرعية.

واستطاعت الشرطة الوصول إلى القاتل بعد عدة تحريات وبعد أشهر من التنصت على المكالمات الهاتفية للمشكوك فيهم، بالإضافة إلى مراقبة تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في تلك المنطقة.

القاتل يبلغ من العمر 24، ويمارس نوعا من الرياضة يدعى “موياي تاي”. وفي ليلة 21 من يوليوز المنصرم كان برفقة ستة أصدقاء (فتاتين و4 ذكور ) ومرّا بجانب الشاب المغربي، ووجه له لكمة أسقطته أرضا ليفر الجميع، وبعد ذلك تم نقل الضحية إلى المستشفى.

وأفادت شرطة مدينة ميلانو أن القاتل وجه للضحية ضربة بمَرفقه وقتله بدون أدنى مبرر، ورغم ان الشبان الستّة اتفقوا على إخبار البوليس بأن الضربة جاءت كرد فعل على تهجم المغربي على الفتاتين المرافقتين للشبان والتحرش بهما، إلا ان الإستماع إلى الشبان من طرف الأمن لعدة مرات جعل امر إتفاقهم على فبركة الشهادة ينكشف.

وحسب رواية الامن، فإن الضحية كان يجلس على حائط قصير بمحاذاة محطة لتوزيع البنزين حوالي منتصف الليل، وأثناء مرور الشبان السبعة بالقرب منه توجه نحوه القانل وأخذ منه بالقوة قارورة ماء كانت في حوزته. وفي الوقت الذي كان فيه المغربي يبحث عن طريقة للرد، فاجأه القاتل بضربة قوية جعلت رأسه يرتطم بالإسفلت ليدخل في غيبوبة دامت أسبوعا قبل أن توافيه المنية يوم 29 يوليوز 2015.

وتم إيداع الشخص القاتل الذي يحمل الجنسية الإيطالية السجن، في انتظار إستكمال البحث معه بينما، وٌضع الشبان الآخرون تحت الإقامة الجبرية.

Comments are closed.