الإمارات تبدأ أولى خطوات إطلاق أول مسبار عربي إسلامي للمريخ

المشرف
المشرف

وقعت وكالة الإمارات للفضاء، يوم الإثنين، اتفاقية تفصيلية مع مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة EIAST لتنفيذ مشروع مسبار المريخ وإطلاقه ومتابعة تنفيذ كافة مراحله، وذلك تحت إشراف الوكالة وبتمويل مباشر منها.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية إن الاتفاقية التي شهد توقيعها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي هي “أولى الخطوات العملية لتنفيذ وبناء وإطلاق أول مسبار عربي إسلامي لكوكب المريخ’، من المقرر أن ينطلق عام 2021.

وأشار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال توقيع الاتفاقية، على أن “يتم تنفيذ المشروع تحت إشراف فريق عمل وطني بالكامل من أبناء الإمارات وبالتعاون مع الشركاء الدوليين المتخصصين’، وفق الوكالة الإماراتية.

وتابع مخاطبا فريق العمل: “عيون أبناء الإمارات وقيادتها ستتابع تطور عملكم لمدة سبع سنوات كاملة (من 2014 حتى 2021)’.

وأضاف “نحن أمام مهمة وطنية وعربية كبرى.. المسبار الجديد هو عمل وطني وفخر عربي، وإضافة علمية ومعرفية للبشرية’.

وتضع الاتفاقية التي تم توقيعها بمركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي الإطار القانوني والتمويلي والزمني اللازم لبدء تنفيذ مشروع مسبار المريخ والذي سيقوم عليه فريق عمل من المهندسين المواطنين من مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة وبإشراف مباشر ومتابعة من وكالة الإمارات للفضاء.

ونصت الاتفاقية على التزام وكالة الإمارات للفضاء بدعم المشروع الوطني والذي يعتبر باكورة مشاريعها الاستراتيجية عبر كافة مراحله وصولا للعام 2021، بحسب المصدر ذاته.

وكان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات قد أعلن في 16 يوليو/ تموز الماضي عن إنشاء وكالة الفضاء الإماراتية وبدء العمل على مشروع لإرسال أول مسبار عربي وإسلامي لكوكب المريخ بقيادة فريق عمل إماراتي في رحلة استكشافية علمية تصل للكوكب الأحمر خلال السبع سنوات القادمة.

يذكر أن المسبار الإماراتي من المقرر له الوصول لكوكب المريخ في العام 2021 تزامنا مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات (2 ديسمبر/ كانون أول) وسينطلق المسبار في رحلة تستغرق 9 أشهر يقطع خلالها أكثر من 60 مليون كيلومتر.

وفي حال إطلاق المسبار، ستكون الإمارات ضمن 9 دول في العالم فقط لها برامج فضائية لاستكشاف الكوكب الأحمر.

وفي ديسمبر/ كانون أول الماضي، أعلنت الإمارات بدء المراحل التنفيذية لبناء القمر الاصطناعي “خليفة سات’، نسبة إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات.

وبينت أن “خليفة سات’ سيكون هو أول قمر يتم بناؤه وتصنيعه بالكامل في دولة الإمارات وبكفاءات إماراتية بنسبة مائة بالمائة، ليكون بذلك أول قمر اصطناعي بإنتاج عربي خالص.

Comments are closed.