الائتلاف السوري: 1300 قتيل في هجمات دمشق

المشرف
المشرف

أكد نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض جورج صبرا أن 1300 شخص على الأقل قتلوا في هجمات استخدمت فيها قوات الرئيس بشار الأسد أسلحة كيماوية في منطقة الغوطة الشرقية في ريف دمشق، مؤكد أن النظام السوري مستمر في قتله لشعبه لأنه مطمئن إلى أنه سيفلت من العقاب.
وأضاف صبرا في مؤتمر صحفي في اسطنبول إن جرائم اليوم ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها النظام الأسلحة الكيماوية إلا أنها تمثل نقطة تحول كبيرة في عمليات النظام مضيرا إلى أن هذه المرة كانت إبادة وليست ترويعا.
وحمل صبرا القتلة ومن اسماهم بالمتفرجين والصامتين مسؤولية الدم السوري الذي يراق كل يوم وبأنه على العالم التدخل لوقف أعمال العنف والذبح التي يتعرض لها السوريين والخنق التي يتعرض لها أولادهم.
وكان رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض علي الجربا قد أكد أن الجريمة الجديدة تؤكد بأن النظام السوري ماض في استخدام كل الوسائل في حربه على شعبه الذي يخوض حملة تطهير مستمرة منذ بدء الثورة السورية في 2011  بحجة “الإرهاب’ بحسب ما أكد الجربا.
ودعا رئيس الائتلاف المجتمع الدولي للتدخل لوقف العمليات العسكرية للنزام السوري ضد شعبه بما فيها استخدامه للاسلحة الكيماوية المحظورة وفقا للبند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، إلى جانب تأمين حماية دولية للسوريين وفرض منطقة جظر جوي علاوة على توفير دعم ومساعدة مادية للسوريين لتجاوز الكارثة الإنسانية وفتح ممرات أمنة لوصول الإغاثات الإنسانية للمناطق المنكوبة سيما في دمشق والغوطة الشرقية.
كما دعا المجتمع الدولي إلى الضغط على الدول الداعمة للنظام السوري في إشارة إلى روسيا وإيران وإدانة الوجود العسكري الإيرانمي والميليشيات العراقية والمرتزقة وإجبارها على الخروج من سوريا والمساعدة على تحقيق مطالب الشعب السوري في العيش بسلام وكرامة.

Comments are closed.