الاتحاد الأفريقي يقرر إرسال فريق مشترك رفيع المستوى إلى بوركينا فاسو

للتشاور مع جميع أصحاب المصلحة في هذا البلد الأفريقي الذي يشهد احتجاجات عنيفة ضد الرئيس بليز كومباوري

المشرف
المشرف
الاتحاد الأفريقي يقرر إرسال فريق مشترك رفيع المستوى إلى بوركينا فاسو

قرر الاتحاد الأفريقي إرسال فريق مشترك رفيع المستوى إلى بوركينا فاسو للتشاور مع جميع أصحاب المصلحة في هذا البلد الأفريقي، دون تحديد موعد إرسال الفريق.

جاء ذلك في بيان أصدره الاتحاد الأفريقي ووصل وكالة الأناضول نسخة منه اليوم الجمعة.

الاتحاد أوضح في بيانه أن الوفد المشترك سيضم ممثلين عنه وعن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا “إيكواس’ والأمم المتحدة.

وناشدت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي دلاميني زوما، في البيان ذاته، السلطات في بوركينا فاسو إلى تسهيل زيارة الوفد المشترك.

ودعت جميع الأطراف في بوركينا فاسو إلى “ضبط النفس وإلتزام الهدوء وايقاف كافة أنواع العنف’.

وأعلن قائد القوات المسلحة في بوركينا فاسو، أمس الخميس، حل الجمعية الوطنية (البرلمان) والسعي لتشكيل حكومة انتقالية وطنية بعد احتجاجات عنيفة ضد الرئيس بليز كومباوري، لكن لم يتضح على الفور من يحكم البلاد حاليا، خاصة أن الأخير خرج في بيان لاحق، معربا عن استعداده لفتح مشاروات مع المعارضة “بشأن فترة انتقالية يسلم في نهايتها الحكم لرئيس منتخب بشكل ديموقراطي’.

وتفجرت الاحتجاجات في العاصمة واغادوغو ومدن أخرى بعد محاولة الحكومة الدفع من أجل إجراء تعديل دستوري عبر البرلمان يسمح لكومباوري (63 عاما) بالسعي من أجل إعادة انتخابه العام المقبل.

Comments are closed.