الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ينتقد نشر رسوم جديدة للنبي

المشرف
المشرف

ندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه الداعية المصري القطري القريب من الإخوان المسلمين يوسف القرضاوي، بإعادة نشر صحيفة شارلي ايبدو رسوما للنبي محمد معتبرا أن هذه الخطوة “ليست من الحكمة’ و’تساعد المتطرفين’.

قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي مقره الدوحة اليوم (الأربعاء 14 يناير/ كانون الثاني 2015) في بيان إن “قيام مجموعة من الصحف ووسائل الإعلام بإعادة نشر الرسوم المسيئة والأفلام السيئة حول الرسول صلى الله عليه وسلم والهجوم على الإسلام أو المسلمين, ليس من العقل ولا المنطق ولا الحكمة’.

وأضاف الاتحاد “إذا اتفقنا بأن هؤلاء المتطرفين (وهم قلة) لا يمثلون الإسلام والمسلمين، وأنهم يقتلون من المسلمين أكثر من غيرهم، إذن كيف يرد على تصرف هؤلاء المتطرفين بتصرفات ليست ضدهم بل ضد رسول الرحمة للعالمين، ورسول تؤمن به حوالي ملياري نسمة … وهم مستعدون للتضحية بأنفسهم في سبيله’. كما اعتبر الاتحاد أن إعادة نشر رسوم يعتبرها المسلمون مسيئة هي “تصرفات رعناء تساعد المتطرفين’ اذ تعطيهم “المصداقية بأن الغرب أو غير المسلمين هم ضد الإسلام ورسوله وضد المسلمين’.

وقد حذر الأزهر من جهته أمس الثلاثاء من أن نشر صحيفة شارلي ايبدو رسوما كاريكاتورية جديدة مسيئة للنبي محمد “سيؤجج مشاعر الكراهية’. كما أدانت إيران غلاف العدد الجديد للأسبوعية الفرنسية الساخرة، وقالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم اليوم الأربعاء في طهران “هذه إشارة مستفزة مهينة للمسلمين’. وتحدثت أفخم عن سوء استخدام لحرية الصحافة، موضحة أن ذلك الأمر غير مقبول للمسلمين. وذكرت أفخم أن احترام المقدسات الدينية مبدأ معترف به عالميا، مضيفة أن ذلك يجب أن يقبله رجال الدولة الأوروبيين أيضا.

أما تنظيم “الدولة الإسلامية’ المتطرف فاعتبر ما قامت به الصحيفة الفرنسية “خطوة بالغة الحماقة’، وقالت “إذاعة البيان’ في نشرتها صباح اليوم “في خطوة بالغة الحماقة، تنشر مجلة شارلي ايبدو عددا جديدا يحتوي على رسومات مسيئة للرسول الأعظم’، في إشارة إلى قيام الصحيفة بنشر رسوم جديدة للنبي محمد في أول عدد تصدره بعد الهجوم المسلح الذي نفذه إسلاميان متطرفان ضدها الأسبوع الماضي، وأدى إلى مقتل عدد من كبار رساميها.

Comments are closed.