الاسكوا : خسائر الاقتصاد السوري ستصل إلي 237 مليار دولار في 2015

ما حققته سوريا خلال عقود من التنمية أنفقته في 3 سنوات فقط بسبب الحرب الدائرة

المشرف
المشرف
منظمة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا)
منظمة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا)

قالت منظمة اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا) التابعة للأمم المتحدة، في تقرير لها اليوم الاربعاء، إن الخسائر المتوقع أن يتكبدها الاقتصاد السوري في حال استمرار النزاع حتى عام 2015 ستصل إلى 237 مليار دولار، مشيرا الى أن ما حققته سوريا خلال عقود من التنمية أنفقته في 3 سنوات فقط.

وأضافت المنظمة الدولية في تقرير لها بعنوان “تكلفة النزاع في سوريا – الأثر على الاقتصاد الكلي والأهداف الإنمائية للألفية “، وأعده الدكتور عبدالله الدردري، كبير الاقتصاديين في “الاسكوا’، أن الناتج المحلي السوري تراجع في عام 2013 إلى 33.4 مليار دولار، مقارنة بعام 2010، الذي بلغ فيه 60.1 مليار دولار، بنسبة انخفاض 44.4%، وارتفع معدل التضخم بنسبة 90%، وتراجعت الصادرات بنسبة 95%، والواردات بنسبة 93% مقارنة مع نفس العام.

وأوضح التقرير، الذي قام بعرضه خالد أبو اسماعيل رئيس قسم السياسات الاقتصادية في المنظمة خلال مؤتمر صحفي في مقر الأسكوا في بيروت، أن السوريين بدأوا يعانون من أمراض “كانوا قد نسوها’ وهي السل، الحمى المالطية، الحصبة، السحايا، شلل الأطفال، إضافة لـ’استفحال أمراض أخرى’ كالتهاب الكبد الفيروسي، وأن ما حققته سوريا خلال عقود من التنمية أنفقته في 3 سنوات فقط.

ومنذ منتصف مارس/آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 44 عاماً من حكم عائلة بشار الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة،غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية، وقوات المعارضة، حصدت أرواح أكثر من 191 ألف شخص، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.

ووفقا لتقرير المنظمة الدولية، انخفض إنتاج النفط الخام من 377 ألف برميل يوميا في عام 2008 إلى 28 ألف  برميل يوميا فقط في عام 2013، في حين استمر إنتاج الغاز الطبيعي 5.9 مليون متر مكعب سنويا في عامي 2008 و2013، رغم وصوله للذروة عام 2010 إلي 8.49 مليون متر مكعب.

وأضاف التقرير، أن عدد المساكن التي تهدمت منذ بدء الحرب بلغ 678.97 ألف منزل حتى العام الحالي، فيما بلغ عدد المساكن التي تضررت بشكل جزئي، نحو 509.1 ألف منزل، و عدد المساكن التي تضررت فيها البنية التحتية، نحو 862.21 ألف منزل تضررت فيها البنية التحتية.

وأوضحت المنظمة الدولية، أن معدل البطالة لفئة الشباب التي تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة، ارتفع الى 82% في نهاية العام الماضي، مقارنة بنسبة 35% عام 2011، متوقعة أن تصل إلي 66% عام 2015.

Comments are closed.