البراءة لرسام كاريكاتير جزائري من تهمة الإساءة لبوتفليقة

المشرف
المشرف

برأت محكمة المغير بمحافظة الوادي (630 كلم جنوب الجزائر) اليوم الثلاثاء رساما كاريكاتيريا من تهمة الإساءة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وكذا التحريض على التجمهر غير المسلح بالكتابة بعد نشره رسوما على شبكة التواصل الإجتماعي “فيسبوك’ منذ أسابيع.

وقال بيان للرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان (مستقلة): “تعرب الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان عن ارتياحها بعد تبرئة الرسام الكاريكاتيري طاهر جحيش اليوم الثلاثاء من قبل محكمة المغير بمحافظة الوادي (جنوب)’.

وتابع “طاهر جحيش كان متابعا بتهمتي الإساءة لرئيس الجمهورية (عبد العزيز بوتفليقة) والتحريض على التجمهر غير المسلح بالكتابة’.

وحسب المنظمة فإن “النائب العام التمس عقوبة ستة أشهر سجنا نافذا وغرامة قدرها 20 ألف دينار جزائري (قرابة 200 دولار أمريكي) في حق الرسام الكاريكاتيري لكن القاضي نطق بالبراءة لصالحه’.

وكانت مصالح الأمن بمنطقة المغير بمحافظة الوادي قد استدعت الرسام الكاريكاتيري طاهر جحيش مطلع شهر أبريل / نيسان الماضي للاستماع له بعد تحريك النيابة دعوى ضده بتهمة التحريض على التظاهر والإساءة لرئيس الجمهورية لكنه أخلي سبيله بعدها.

وحركت الدعوى بعد نشر طاهر جحيش رسما كاريكاتيريا على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في شكل ظهر ساعة رملية  مكتوب في زجاجيتها العلوية عبارة “لا للغاز الصخري’ كما رسم بداخلها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في رسالة انتقاد لهذا المشروع الحكومي .

وتشهد محافظات في الجنوب الجزائري منذ نهابة السنة الماضية مسيرات واحتجاجات رافضة لمشروع استغلال الغاز الصخري في منطقة عين صالح جنوب البلاد بسبب مخاوف من تأثير الطاقة الجديدة على البيئة والمياه الجوفية في الجنوب، بينما ترفض الحكومة الجزائرية مراجعة القرار.

وطاهر جحيش(53 سنة) هو رسام كاريكاتيري جزائري عمل بعدة صحف محلية سابقا قبل التقاعد  لكنه واصل نشر رسوماته على مواقع التواصل الإجتماعي.

Comments are closed.