البلتاجي: الجيش قتل جنوده تغطية على مجزرة “أبي زعبل”

المشرف
المشرف

بلتاجي

أكد القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في مصر، د. محمد البلتاجي، إن الجيش المصري قتل جنوده.. لصرف الأنظار عن عملية قتل مُعتقلي الإخوان المسلمين في اليوم السابق’، في إشارة إلى حادثة رفح التي راح ضحيتَها 25 جنديا من الأمن المركزي.
وأوضح البلتاجي، خلال رسالة مسجلة أن “المعتصمين طوال 48 يوما تحدثوا بأفواههم لا بأيديهم ولم يعتدوا على أي من منشآت الجيش الموجودة في قلب الاعتصام.. كل ما فعلناه أننا وقفنا نقول بأفواهنا اننا نرفض هذا الانقلاب العسكري’.
وأضاف أن سلطاتِ الانقلاب لم تقدم دليلا واحدا على تورط الإخوان في عمليات وصفتها بالإرهابية، مبرزا بقوله “لو كان هناك سلاح في اعتصام رابعة فكان من الأولى أن نستخدمه في الدفاع عن أبنائنا’.
وشدد البلتاجي الذي طالب قيادات الإخوان، الملقى القبض عليهم، عدم الإجابة عن أسئلة المحققين، وذلك لعدم شرعيه النيابة العامة والنائب العام الحالي، أن “وفود الاتحاد الإفريقي والبرلمان الأوروبي زاروا اعتصام رابعة ولم يجدوا أي سلاح، علي عكس كذب وزير خارجية الانقلاب الذي كذبته منظمة العفو الدولية فعاد واعتذر’.
وتساءل البلتاجي عن أسباب عدم استخدام الإخوان “الميليشات’ التي ادعت سلطات الانقلاب أنها بحوزتهم في الدفاع عن قياداتها وهم يعتقلون بدون أدنى مقاومة، واصفا مسعى الانقلابيين لتسويق الشعار الخادع “الحرب على الارهاب’ لتبرير الانقلاب ومجازره أمام العالم، وللهروب من المسئولية السياسية إلي عملية أمنية بـ’المحاولة الساذجة’.
ولاحظ البلتاجي أن سلطات الانقلاب لم تقدم دليلا واحدا على تورط الإخوان في عمليات “إرهابية’، خاتما كلمته السمجلة بتوجيه نداء إلى “أبناء الشعب المصري’ أكد فيها بقوله “أننا ما خرجنا وخاطرنا بأرواحنا إلا لله ودفاعا عن حق الشعب في العيش بدولة مدنية.. لا تخافوا الانقلابيين ولا تنخدعوا بأكاذبيهم وتضليلهم’.

Comments are closed.