البنتاغون يقرر وضع جنوده العائدين من غرب أفريقيا تحت متابعة صحية مشددة لمدة 21 يوما

المشرف
المشرف

قررت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الأربعاء، وضع الجنود الأمريكيين العائدين من غرب أفريقيا، التي تشهد انتشارا لفيروس إيبولا القاتل، تحت المتابعة الصحية المشددة لمدة 21 يوماً.

وقال بيان صادر عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي اليوم، “وقع الوزير (وزير الدفاع تشاك) هيغل أمراً بتنفيذ توصية هيئة الأركان المشتركة بوضع كل جنود الولايات المتحدة العائدين من مهمة الاستجابة لإيبولا في غرب أفريقيا تحت نظام للمراقبة والمتابعة مدة 21 يوماً’.

وأوضح البيان أن “هذا الأمر يشمل جميع الصنوف العسكرية المساهمة عن طريق إرسال افرادها لمحاربة إيبولا من المركز’.

واشار إلى ايعاز الوزير إلى رئاسات الأركان بتزويده بخطة مفصلة خلال 15 يوماً عن كيفية تنفيذ عملية الحظر على الصنوف المختلفة بعد الأخذ في الاعتبار حجم وكمية المعدات اللازمة لتنفيذ هذا الجهد.

هذه الخطوة جاءت بعد ظهور عدد من الحالات أصيب فيها أمريكيون من الطواقم الطبية التي تعاملت مع إيبولا في غرب أفريقيا أو داخل الولايات المتحدة بالفيروس نفسه في محاولة لتجنب انتقال المرض داخل صفوف القوات الأمريكية بعد عودتها إلى البلاد.

وكانت واشنطن قد أرسلت طواقم فنية وطبية من الجيش الأمريكي إلى غرب أفريقيا للمساعدة في انشاء 17 مركزاً صحياً ولتقديم الدعم للكوادر الطبية المدنية هناك في مكافحة الوباء الذي قالت منظمة الصحة العالمية أنه قد يصيب 10000 شخص أسبوعياً.

والسبت الماضي، قالت المنظمة، إن عدد الوفيات جراء الحمى النزفية المعروفة بـ “إيبولا’ ارتفع إلى 4971 شخصا من بين 10208 حالة إصابة تم الإبلاغ عنها في 8 دول حتى 23 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، والكونغو حتى الـ21 من الشهر ذاته.

Comments are closed.