البنك الدولي يقرض العراق 2.3 مليار دولار

لمواجهة أزمة شح السيولة وسد عجز الموازنة

المشرف
المشرف

اعلنت وزارة المالية العراقية، اليوم الاربعاء، أن البنك الدولي سيقرض العراق مبلغ 2.3 مليار دولار لمواجهة أزمة شح السيولة وسد عجز الموازنة.

وقالت الوزارة في بيان لها، اليوم، تلقت وكالة الاناضول نسخة منه، إنه من المقرر أن يقدم البنك الدولي للعراق قرضا بقيمة 1,7 مليار دولار منها مليار دولار بمثابة قرض السياسة التمويلية للتنمية (DPL).

وأضافت أن البنك سيقرض العراق مبلغ 350 مليون دولار لعمليات إعادة الأعمار والاستقرار الى المناطق المحررة من “داعش’، إلى جانب 350 مليون دولار لمشروع طريق ام قصر – البصرة جنوبي البلاد.

واشارت الوزارة الى ان الحكومة العراقية ستتخذ سلسلة من  الأجراءات الأصلاحية في عدد من مرافق الأقتصاد لتفادي الهدر وترشيد الأنفاق.

ويأتي الاعلان عن القرض بعد اجتماعٍ جمع اليوم، بين وزير المالية العراقي “هوشيار زيباري’، و’روبيرت بوجودة’ مدير برنامج العراق في البنك الدولي.

كما حضر الاجتماع فريق البنك الدولي من الخبراء والأختصاصين في الاقتصاد وتنفيذ برامج التنمية والذي ضم كلا من “اوغوست كوام’، و’اريك لابورن’ و’سيبل كولوكزي’.

وناقش المجتمعون خطط وبرامج البنك لتقديم قرض للعراق والمساعدات الأنسانية والتنموية المقترحة، بحسب بيان المالية.

ويقترض العراق بهدف سد نقص في الموازنة المالية، يقدر بنحو 25 مليار دولار، فضلا عن حاجته المتزايدة لمزيد من السيولة لتمويل الحرب ضد “داعش’.

ويعتمد العراق على إيرادات بيع النفط لتمويل 95 في المئة من نفقات الدولة. ووقعت الحكومة في مأزق هذا العام بسبب هبوط أسعار الخام ونفقات الحرب.

Comments are closed.