التحوير الوزاري التونسي : توجّه نحو إحداث وزارات جديدة وإلغاء أغلب كتابات الدولة

المشرف
المشرف

قالت المكلفة بالإعلام بحزب الاتحاد الوطني الحر يسرى الميلي ان رئيس الحكومة الحبيب الصيد ابدى خلال لقائه برئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي موافقته على جميع مقترحات الحزب في خصوص الهيكلة الجديدة للحكومة .

وأضافت اليوم الاثنين أنه تم التطرق خلال اللقاء الذي جرى اول امس السبت الى التحوير الوزاري المرتقب، مشيرة الى أن الرياحي أكد على ضرورة اضفاء نجاعة على العمل الحكومي من خلال ارساء هيكلة جديدة وتعيين شخصيات لتولي مناصب حكومية بعيدا عن العاطفة والمحاصصة .

وابرزت الميلى أن التوجه في الهيكلة الحكومية القادمة يسير نحو احداث ثلاثة وزارات جديدة ودمج وزارات أخرى والغاء أغلب كتابات الدولة وتعويض هذه المناصب بمديرين عامين والتخلي عن مناصب الوزارات المعتمدة لدى رئاسة الحكومة .

وأوضحت في هذا الشأن أن من أهم مطالب الاتحاد الوطنى الحر احداث وزارتين للحوكمة والرقابة الادارية والجماعات المحلية ودمج وزارة الطاقة والمناجم.

وسيجتمع المكتب التنفيذي للحزب عشية اليوم الاثنين للنظر في مسالة التمثيل السياسي بالتركيبة الحكومية وابداء الرأي حول الشخصيات التي سيتم اختيارها لتولي مناصب وزارية.

وأكدت الميلي أن النقاش مع رئيس الحكومة حول التركيبة القادمة سيتم خلال الفترة القادمة، مبينة أن مسالة التمثيل السياسي تبقى من أهم مراحل التحوير الوزاري خاصة في ما يتعلق بالعلاقة مع أحزاب الائتلاف الحاكم وارتباط المقترحات المقدمة بالأهداف المرجوة أهمها اعطاء نفس جديد لأداء الحكومة.

Comments are closed.