التراجع عن تنظيم كأس إفريقيا في المغرب أضرّ بسوق الاشهار

المشرف
المشرف

الغرامات المالية التي بات المغرب مطالبا بدفعها بعد مطالبته بتأجيل كأس إفريقيا التي كان يفترض أن ينظمها خلال العام 2015، ليست الكلفة الوحيدة لهذا الطلب الذي انتهى بسحب تنظيم هذه الكأس نهائيا من المغرب.

سوق الاعلانات تضرر بدوره من هذا القرار، حيث كان كبار المعلنين ينتظرون هذه الكأس القارية لاطلاق خطط تواصلية خاصة كانت سترفع رقم معاملات سوق الاشهارات بشكل كبير في مختلف وسائل الاعلام.

منير الجزولي، رئيس تجمع المعلنين بالمغرب، قال إن سوق الاشهار سيعرف ارتفاعا في قيمة استثماراته نهاية هذه السنة بنسبة 3%، بينما كان الأمر سيتعلق بسنة استثنائية تحقق ارتفاعا كبيرا لو قام المغرب بتنظيم كأس افريقيا.

جزولي أوضح أن الشك الذي خيّم على مصير احتضان المغرب لهذه التظاهرة الرياضية، بعد دخوله في صراع مع الاتحاد الافريقي لكرة القدم واصراره على تأجيل الكأس بسبب مخاوف من انتشار مرض ايبولا، خيّم على قرارات المعلنين، قبل أن يضطروا الى تغيير مخططاتهم التواصلية حين تقرر سحب هذه التظاهرة من المغرب.

مجموع الاستثمارات الاشهارية برسم العام الحالي سيقترب من سقف الستة ملايير من الدراهم، حيث حققت الشهور ال11 الأخيرة خمسة ملايير ومائة مليون درهم، 60% منها كان من نصيب القنوات التلفزيونية واللوحات الاشهارية.

Comments are closed.