التصريحات النارية التي ألقاها الرئيس التركي ضد الأمم المتحدة

المشرف
المشرف

في قرائتنا الثانية ننتقل الى تركيا و التصريحات النارية التي ألقاها الرئيس التركي ضد الأمم المتحدة سائلا لمن هذه الهيئة أسست ؟ و هل الإنقلابيين و القتلة لهم مكانا بين من انتخبتهم شعوبهم ؟

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأحد أمام اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في اسطنبول إن بلاده لا يمكن أن تبقى خارج التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم “الدولة الإسلامية’، ولا يبعد مسلحوا هذا التنظيم المتطرف سوى كيلومترات من الحدود التركية السورية ما تسبب في فرار أكثر من 160 ألف لاجئ هربا من بطش تنظيم “الدولة الإسلامية’.

و في موضوع ذي صلة نشر موقع أي 24 مقالا جول هجوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الانقلابيين في مصر، مطالبًا الأمم المتحدة بالدفاع عن الديمقراطية وعدم الاعتراف بمن جاء بعد قتل الآلاف الذين خرجوا ليطالبوا بأصواتهم، في إشارة منه إلى عبد الفتاح السيسي. يذكر الموقع بين سطور .
.النقال أن الإنقلابيين جددوا الأزمة مع تركيا نظرا لإهتمامها بالعارضة المصرية و التي ترفض نتائج الإنقلاب و ما يسملا في مصر بالتصحيح الديمقراطي!

يقول الكابت في مشهد مفاجئ، رفع أردوغان إشارة “رابعة’ خلال كلمته بالجمعية العامة للأمم المتحدة مساء أمس الأربعاء، قائلًا: “في مصر، أسقط الرئيس المنتخب بأصوات الشعب بانقلاب عسكري، وفي حين تم قتل الآلاف الذين طالبوا بأصواتهم، اكتفت الأمم المتحدة والدول الديمقراطية بالمشاهدة’، مضيفًا: “والشخص الذي قام بالانقلاب يُشرعن’ (يُعطى المشروعية))

و يضيف كاتب المقال أن الرئيس التركي طلب من الأمم المتحدة أن تكون أكثر شجاعة في الدفاع عن الحق، قائلًا: “إذا كنا ننادي بالديمقراطية فيجب أن نحترم الصندوق. أما إذا كنا سندافع عن الانقلاب وليس عن الديمقراطية، فإنني سأتساءل: هذه الأمم المتحدة لم هي موجودة؟

يختم الموقع المقال قائلا: كما أدان كلَّ من لم يدافع عن القتلى في مصر، حيث قال: “كل من صمتوا واكتفوا بمشاهدة قتل الأطفال، وإسقاط النظم المنتخبة بأصوات الشعب بالسلاح والدبابات، هم شركاء صريحون في هذه الجريمة ضد الإنسانية.

Comments are closed.