الجزائر: الاتهامات تتوالى على شكيب خليل

netpear
netpear

شكيب خليل

لا تزال فضائح الفساد وإهدار المال التي تهز القلب النابض للاقتصاد الجزائري ممثلا بشركة سوناطراك وفروعها المختلفة؛ لم تكشف عن كامل خيوطها بعد؛ إذ امتدت التحقيقات لتشمل الصفقات المشبوهة التي عقدتها شركة سونلغاز مع الشركة الكندية “إس ان سي لافالان’ في إنجاز مشروع محطة توليد الكهرباء بحجرة النص، في ولاية تيبازة.
وأشارت تقارير صحفية إلى أن هذه الصفقة شابتها خروقات قانونية بالجملة إلى جانب التنازلات التي قدمها الجانب الجزائري والمتمثلة في إلزام سونلغاز بشراء منتوج الشركة الكندية على الرغم عن عدم حاجتها إليه وذلك على مدار الـ20 سنة المقبلة.
وهو ما يترتب عنه أعباء شهرية تقدر بـ200 مليار سنتيم؛ إلى جانب إجبار وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل؛ على ما يبدو؛ للشركة الجزائرية على دفع الغرامات المترتبة عن تأخير إنجاز المشروع لمدة سنة كاملة وهي أعباء كان على الشريك الكندي تحملها مما أدى إلى توقيف نشاط العديد من محطات توليد الكهرباء العمومية على غرار محطة الأربعاء.

Comments are closed.