الجزائر تطلب من باريس توضيحات حول وفاة اثنين من رعاياها بفرنسا

وزارة الخارجية الجزائرية قالت في بيان، إنها طلبت من السفير الفرنسي إفادتها بنتائج التحقيق في وفاة المواطنين

المشرف
المشرف
وزارة الخارجية الجزائرية
وزارة الخارجية الجزائرية


طلبت الجزائر من باريس، اليوم الثلاثاء، تقديم توضيحات حول حادثة وفاة اثنين من رعاياها مؤخرا في فرنسا.

وقال بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، اليوم الثلاثاء، حصلت الأناضول على نسخة منه، إن “نائب الأمين العام لوزارة الخارجية (نائب وكيل الوزارة) حسين مغار، عقد جلسة، أمس الإثنين،  مع السفير الفرنسي بالجزائر، أندري باران، بمقر الوزارة أبلغه فيها “أهمية تبليغ الطرف الجزائري بنتائج التحقيقات الإدارية والقضائية التي تقوم بها السلطات الفرنسية المختصة حول وفاة المواطن الجزائري عبد الحق غورادية (51 عاما وتوفي في مطار شارل ديغول) وكذا تقرير التشريح في أقرب وقت’.

وكانت السلطات الفرنسية قد طردت غورادية من أراضيها يوم 21 أغسطس/آب الماضي، غير أنه توفى في مطار شارل ديغول، لحظة اقتياده من الشرطة الفرنسية، وهي الوفاة التي وصفتها السلطات الجزائرية بـ’الغامضة’.

وقال بيان الخارجية إن وفاة غورادية “أثارت تعاطفا كبيرا في الجزائر وأن تسليم كل المعلومات والوثائق المتعلقة بأسباب وملابسات هذه الوفاة سيساهم بكل شفافية في تحديد السير الدقيق للأحداث التي أدت إلى وفاة المواطن الجزائري وكذا تحديد المسؤوليات المحتملة للمتدخلين’.

كما طرح المسؤول الجزائري عددا من الأسئلة على السفير الفرنسي، حول وجود معلومات بشأن اعتقال غورادية، خلال إقامته بفرنسا والعلاقات العائلية والخاصة التي أقامها والحقوق التي استفاد منها.

كما تطرق المسؤول الجزائري مع سفير فرنسا إلى وفاة مواطن جزائري آخر يوم 26 أغسطس/آب الماضي خلال نقله من المؤسسة العقابية (مقر احتجاز) بمدينة ستراسبورغ (شرقي فرنسا) إلى قصر العدالة (مقر المحكمة) لمدينة كولمار (شمال شرق)، حيث أبلغه ضرورة الحصول على توضيحات حول ملابسات هذه المأساة.

وبحسب بيان الخارجية الجزائرية، فإن السفير الفرنسي قال إنه سيبلغ سلطات بلده بتساؤلات الطرف الجزائري، وأوضح أن التحقيقات جارية وأن نتائجها ستبلغ للسلطات الجزائرية.

وكان نجل شقيق عبد الحق غورادية، ويُدعى هوّاري، قد قال في تصريحات لتلفزيون “بي أف أم’ الفرنسية (الخاص)، في وقت سابق، أنه عاين وأقاربه جثة عمه، وأن كدمات بدت على مستوى وجهه وأنفه بالإضافة إلى وجود ندبات في الرأس وتجويف صغير في جمجمته.

وقال هواري إن “وجه عمي كان منتفخا عندما تقدمت للتعرف عليه بمصلحة حفظ الجثث “.

وأضاف ’ لماذا كل هذا؟ ما الذي حدث بالضبط قبل وفاته؟ ونطالب بتسليط الضوء، كامل الضوء، على القضية “.

وكانت “حركة المواطنين الجزائريين’ بفرنسا (جمعية غير حكومية للدفاع عن الجزائريين) تعهّدت برفع دعوى قضائية ضد المتسببين في حادثة وفاة عبد الحق غورادية.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الفرنسية حول بيان الخارجية الجزائرية، وكذلك حديث أقارب غورادية.

Comments are closed.