الجزائر تعتمد 35 حزبا في ظرف سنتين

المشرف
المشرف

أعلنت الحكومة الجزائرية أن اللجنة المكلفة بتعديل الدستور أنهت عملها ورفعت تقريرها للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الوقت الذي كشفت فيه تقارير رسمية عن أن عدد الأحزاب السياسية في الجزائر يقترب من 60 بينها 35 حزبا تم اعتمادها خلال 2012 و2013.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية عن رئيس الوزراء الجزائري عبد الملك سلال قوله إن “الرئيس سيدرس التقرير الآن وقد يضع ملاحظاته، وطبعا سيعيده للجنة مجددا للتكفل بملاحظاته’.

وأوضح “أنه لحد الآن لم يتم اتخاذ أي قرار’ حول تعديل الدستور وأن “رئيس الدولة هو من سيقرر في الوقت المناسب’.

وكان بوتفليقة شكّل لجنة خبراء تتكفل بإعداد المشروع التمهيدي حول تعديل الدستور في 7 أفريل الماضي تندرج ضمن الإصلاحات السياسية التي وعد بها في أفريل 2011.

وتتألف اللجنة من خمسة أساتذة جزائريين مختصين في القانون وهم: عزوز كردون رئيسا وفوزية بن باديس وبوزيد الأزهري وغوتي مكامشة وعبد الرزاق زوينة أعضاء.

وكان بوتفليقة أعلن في 15 إبريل 2011 عن رغبته في تعديل الدستور بما يتلاءم مع مقومات المجتمع الجزائري قبل عرضه على البرلمان أو إجراء استفتاء عليه.

وعلى صعيد آخر، كشف العدد الأخير للجريدة الرسمية الجزائرية عن اعتماد الحكومة بشكل رسمي 4 أحزاب سياسية جديدة ليقترب عدد الأحزاب المعتمدة بصورة قانونية من 60 حزبا.

وتضمن العدد الأخير للجريدة الرسمية اعتماد حزب النصر الوطني، وحزب منبر الجزائر الغد، والحركة الوطنية للعمال الجزائريين، وحزب البديل للتغيير.

ويصل عدد الأحزاب السياسية الجديدة المعتمدة بعد صدور القانون العضوي الجديد المتعلق بالأحزاب في 2012 نحو 35 حزبا، ويفوق إجمالي عدد الأحزاب المعتمدة في الجزائر الـ 56 حزبا.

وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة منع إنشاء أحزاب جديدة منذ اعتلائه الحكم عام 1999، واستمر المنع 12 عاما كاملة إلى أن جاءت موجة الثورات العربية التي عجلت بالإصلاحات السياسية في البلاد، حيث أقر بوتفليقة إصلاحات في أفريل 2011 بينها اعتماد أحزاب سياسية جديدة.

Comments are closed.