الجزائر: تغييرات بوتفليقة تربك المشهد السياسي

netpear
netpear

لا يزال التغيير “المفاجئ’ الذي أجراه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في هرم الجيش والحكومة قبل خمسة أيام يتصدر المشهد السياسي في البلاد..
وتباينت آراء المراقبين في تفسيرهذه  التغييرات التي طالت ايضا فروعاً تابعة لجهاز الاستخبارات القوي في البلاد. أما الطبقة السياسية انقسمت بين من يعتبر هذه التغييرات ترتيباتٍ “شكلية’ تخدُمُ النظام وتحصِن سلطته الحاكمة وتصب في صالح مشروع الاستمرارية وهذا ما يُترجم سياسياً بتمديد حكمه سنواتٍ أخرى أو الوقوف وراء مرشح يخلفه في رئاسيات العام المقبل. وذهب أصحاب هذا الرأي الى ابعد من ذلك عندما اتهموا بوتفليقة بالسعي  للتضليل عما إنتاب المرحلة السابقة من فضائح فساد بالمليارات وتبديد عقارات لا تعد ولا تحصى.
مراقبون آخرون يقولولون إن  التعديل الواسع الذي أدخله بوتفليقة على حكومته يحمل رسائل كثيرة، أهمها على الإطلاق أنه عائد بقوة إلى تسيير دفة الحكم.. خاصة ان بعض المصادر تقول إنّ يد بوتفليقة لن تتوقف عند التغيير الحكومي الأخير، بل ستمتد لتشمل سلسلة تغييرات أخرى مهمة، حيث يُتوقع أن تشهد الجزائر في القريب العاجل، تغييرات في سلك الولاة والقضاء وحتى كبار ضباط المؤسسة العسكرية..

Comments are closed.