الجزائر تفاوض واشنطن لتسلم آخر 8 معتقلين لها بـ”غوانتانامو”

وفق وزير العدل الجزائري، الطيب لوح، متحدثاً في مؤتمر صحفي

المشرف
المشرف

أعلن وزير العدل الجزائري، الطيب لوح، اليوم الإثنين، أن بلاده تجري مفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية، لتسلم آخر 8 معتقلين في سجن “غوانتانامو’.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده بالعاصمة الجزائرية، مع نظيرته الفرنسية كريستيان توبيرا، التي تزور البلاد حالياً.

وقال لوح: “نواصل  الإجراءات القانونية مع الولايات المتحدة الأمريكية، لتسليم المعتقلين الجزائريين الذين لا يزالون بغوانتانامو، والبالغ عددهم في الوقت الحالي ثمانية’، دون ذكر أي موعد لتسلمهم.

وأضاف أن “المفاوضات التي انطلقت منذ سنوات، سمحت بتسلم 18 معتقلاً من بين 26 جزائرياً، اُعتقل أغلبهم في أفغانستان بتهم ذات صلة بالإرهاب’.

ووفق الوزير الجزائري فإن “المعتقلين الذين تسلمتهم الجزائر أُحيلوا على القضاء الذي حكم بتبرئة بعضهم، فيما أدين البعض الآخر’.

وتوقع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قبل أيام، تقليل عدد معتقلي غوانتانامو إلى ما دون المئة مع حلول العام المقبل.

وقال أوباما في مؤتمره الصحفي الأخير لهذا العام، إنهم سوف يستمرون “في تقليص الأعداد (المعتقلين) في غوانتانامو بشكل ثابت’.

وتابع: “سوف نصل إلى نقطة لايمكن معها تقليص العدد، لكونهم يشكلون خطراً كبيراً’، في إشارة إلى سجناء في المعتقل، تعتبرهم واشنطن يهددون مصالحها الأمنية ولا تنوي نقلهم إلى بلد آخر.

ويرفض الكونغرس الأمريكي، فكرة إغلاق المعتقل، ويعتبرها تهديداً للأمن الداخلي للبلاد، وذلك رغم محاولات أوباما المستمرة منذ بداية تسلمه للحكم، والرامية إلى إغلاق السجن السيء الصيت، ونقل معتقليه إلى سجن محلي، على أمل تسليم أولئك الذين لا يشكلون خطراً على أمن بلاده إلى مواطنهم الأصلية أو دول تقبل استقبالهم، في حين يتم الإبقاء على أولئك الذين يشكلون خطراً كبيراً على أمنها.

Comments are closed.