الجزائر: جنرال متقاعد يؤكد بأن بوتفليقة رهينة المحيطين به

المشرف
المشرف

أكد اللواء المتقاعد من الجيش الجزائري حسين بن حديد بأن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رهينة في أيدي المحيطين به ومن يسعون لتوليه عهدة رئاسية جديدة. وقال الجنرال بن حديد بان الوضع الصحي لبوتفليقة لا يسمح له بالترشح للرئاسيات المقبلة وشدد على القول بأن المدة التي يكون فيها الرئيس الجزائري في حالة وعي لا تزيد عن نصف إلى ساعة على الاكثر يوميا.

ودعا الجنرال بن حديد الرئيس بوتفليقة الى الرحيل “بعزة وكرامة’ وعدم الترشح لولاية رئاسية رابعة في الانتخابات المنتطرة في 17 أفريل المقبل.

واكد بن حديد في الحديث المنشور في جريدتي الخبر باللغة العربية والوطن بالفرنسية، انه يتحدث باسم عدد من زملائه، دون ان يذكر احدا منهم بالاسم، مشيرا بقوله “هذا ما اطلبه من الرئيس بوتفليقة: كما جاء بشعار العزة والكرامة،عليه ان يرحل بهذا الشعار ليترك الجزائر تستعيد انفاسها’.

ولم يعلن بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 15 سنة موقفه من الرئاسيات الا ان المقربين منه واحزابا سياسية عديدة تدعوه للترشح رغم سنه (76 سنة) وعدم شفائه من الجلطة الدماغية التي اضطرته للعلاج في فرنسا 80 يوما.

وآخر اجل لتقديم الترشيحات هو الرابع من مارس القادم، كما اعلن المجلس الدستوري.

واللواء بن حديد من العسكريين الذين عملوا كثيرا في الميدان فقد كان قائد الفرقة المدرعة الثانية، اهم فرقة في الجيش الجزائري ثم قائدا للناحية العسكرية الثالثة ببشار جنوب غرب البلاد ومستشارا لرئيس الجمهورية ووزير الدفاع اليمين زروال.

واضاف بن حديد الذي لم يظهر في وسائل الاعلام منذ استقالته من الجيش في 1996 ان “هذا الشخص المريض لا يمكن ان يضمن استقرار البلد(…) ولا اعتقد أنه يملك القدرات البدنية والفكرية (…) ولكن حاشيته تتلاعب بمصير الجزائر’.

ويهاجم بن حديد على وجه الخصوص شقيق الرئيس السعيد بوتفليقة “اخطر شخص في حاشية الرئيس’ وقائد اركان الجيش ونائب وزير الدفاع قايد صالح الذي “لا يحبه احد في الجيش’.

واوضح ان حاشية الرئيس هي من تقف وراء الهجوم على جهاز المخابرات لان “الرئيس مريض ولا يقوى على المواجهة، بل هو ربما عاجز حتى عن التفكير، ولكن أعطى لحاشيته الضوء الأخضر لمهاجمة دائرة الاستعلام والامن’.

ويشير بن حديد الى الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعداني الذي طالب في مطلع فيفري الجاري مدير المخابرات والرجل القوي في السلطة الفريق محمد مدين، المكنى الجنرال توفيق، بالاستقالة، متهما اياه ب’التقصير’ في مهام حماية البلدوالتدخل في كل مفاصل الدولة.

واكد بن حديد ان “الرئيس ومحيطه يخافون من المحاسبة، لأنهم يعلمون أن ملفات فساد ثقيلة ضدهم موجودة في المخابرات’.

وسبق للصحف ان اتهمت شقيق الرئيس السعيد بوتفليقة بالضلوع في الفساد، كما ان المحكمة وجهت الاتهام رسميا لوزير النفط السابق شكيب خليل، وهو احد المقربين من حاشية بوتفليقة بتلقي رشاوي مقابل صفقات.

وخرج الرئيس بوتفليقة مطلع الأسبوع عن صمته للتنديد ب’التكالب’ و’محاولة المساس بوحدة’ الجيش، وذلك في رسالة التعزية التي وجهها للجيش بعد سقوط طائرة نقل عسكرية ما اسفر عن مقتل 77 شخصا.

Comments are closed.