الجزائر.. حجز كمية كبيرة من الأسلحة على الحدود مع مالي

المشرف
المشرف

قالت وزارة الدفاع الجزائرية، إن “قوات الجيش ضبطت صبيحة، اليوم الجمعة، كمية معتبرة من الأسلحة والذخيرة، بينها قاذف صواريخ عبر الحدود الجنوبية مع دولة مالي’.

وأضاف بيان للوزارة، وصل “الاناضول’ نسخة منه، أن “فرقة تابعة للقطاع العملياتي لـ’أدرار’ (حدودية مع مالي)، أحبطت اليوم، على الساعة 6.00 (5 تغ)، محاولة إدخال كمية معتبرة من الأسلحة والذخيرة، كانت مخفية بمخبأ بالقرب من الحدود’.

وأشار أن “العملية النوعية، أسفرت عن ضبط قاذف صواريخ من نوع ستريلا ورشاش 14.5 ملم ورشاش 12.7 ملم وثلاثة مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف ومسدسين رشاشين من نوع (MAT-49) وبندقية نصف ألية وثلاث بنادق تكرارية.’

كما ضبطت أيضاً، حسب المصدر ذاته، “خمس مقذوفات هاون  82 ملم، و380 قنبلة يدوية دفاعية وهجومية، و18 قنبلة دخانية، و7774  طلقة من مختلف العيارات، وثلاثة مخازن ذخيرة عيار 7.62 ملم، وثلاث أشرطة ذخيرة عيارات 14.5ملم و12.7ملم’.

ولم تحدد الوزارة مصدر هذه الأسلحة ولا الجهة التي كانت وراء محاولة إدخالها نحو البلاد.

وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت في حصيلة لعام 2015، صدرت منذ أيام، أنها ضبطت عبر الحدود الجنوبية  105 سلاح كلاشنيكوف، و21 مسدسا آليا، و237 بندقية، علاوة على 23 مسدسا FMP و8 قاذفات صاروخية، و5 قاذفات صاروخية تقليدية الصنع، ويضاف إلى ذلك كميات معتبرة من الذخيرة بأنواعها و182 قنبلة تقليدية، وأكثر من 18 قنطارا من المتفجرات، وكذا 132 لغم وخمسة صواريخ.

ودفعت الجزائر منذ العام 2011، عشرات الآلاف من الجنود إلى الحدود الجنوبية مع مالي والنيجر والجنوبية والشرقية مع ليبيا، لتأمينها “ضد تسلل الجماعات الإرهابية وتهريب السلاح’، بسبب الوضع الأمني المتردي في هذه الدول، حسبما تقول السلطات.

Comments are closed.