الجزائر: لا وجود لأزمة مع المغرب تستدعي وساطة من أي جهة

ردًا على دعوة بنكيران منذ أيام إلى وساطة دولية بين البلدين اللتين تعيش العلاقات بينهما أزمة مستمرة بشأن ملف إقليم الصحراء

المشرف
المشرف

قال عبد القادر مساهل، نائب وزير الخارجية الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية والأفريقية، إن بلاده ترفض “أي وساطة دولية بينها وبين المغرب؛ لأنه لا توجد أصلاً أزمة بينهما’.

جاء ذلك ردًا على سؤال للصحفيين بمجلس الأمة (الغرفة الثانية للبرلمان) بشأن موقف بلاده من دعوة رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران منذ أيام إلى وساطة دولية بين الرباط والجزائر اللتين تعيش العلاقات بينهما أزمة مستمرة بشأن ملف إقليم الصحراء.

وأضاف الوزير الجزائري: “لا وجود لأزمة بين البلدين تستدعي وساطة من أي جهة’.

وتابع: “ملف الصحراء الغربية يعالج في إطار الأمم المتحدة، ونتمنى أن يجد حلا له في أقرب الآجال’.

وصرح  بنكيران قبل أيام خلال مشاركته في ملتقى فكري دولي بالدوحة بأن “الجزائريين إخواننا، هناك سوء تفاهم نسعى إلى حله، ونحاول أن نصل بالحوار إلى حلول تضمن الحقوق، ونرحب بأي تدخل للمصالحة’.

وتعيش العلاقات بين الجزائر والمغرب توترا وجمودا منذ عقود بسبب قضية إقليم الصحراء حيث تصر الرباط على أحقيتها في تلك المنطقة، وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب “البوليساريو’ بتنظيم استفتاء لتقرير مصير المنطقة، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين منها بعد سيطرة المغرب عليها إثر انتهاء الاحتلال الإسباني عام 1975.

Comments are closed.