الجماهير المغربية تصب جام غضبها على بادو الزاكي لغياب الاستقرار الفني

المشرف
المشرف

سادت حالة من القلق للجمهور المغربي وهو يشاهد منتخب بلاده يجتاز منتخب غينيا الإستوائية بصعوبة بالغة، مستغلا الفوز الكبير الذي حققه في مباراة الذهاب باكادير بهدفين نظيفين، بعد المباراة الكارثية التي قدمها الاسود بمدينة باتا، حيث لم يظهر خلالها المنتخب بالشكل الذي وعد به المدرب الزاكي.

ونال الزاكي مدرب المنتخب المغربي قسطا هائلا من الإنتقادات بسبب اختياراته الخاطئة واعتماده على تشكيلة غير متناغمة خلال مباراة الإياب، والدفع بعناصر خاضت أول مباراة رسمية لها بقميص المنتخب المغربي.

ولم يفهم الكثيرون السر وراء إصرار الزاكي على إجراء 5 تغييرات بين مبارتي الذهاب والإياب، اللتان لم يفصل بينهما سوى 3 أيام فقط.

و دفع الزاكي بعناصر جديدة بخط الوسط (فيصل فجر وعدنان تيغدويني والشاكير والمهاجم بامو)، على حساب زياش وبرادة وقادوري وسعدان، وهو ما افقد المنتخب المغربي توازنه قبل أن يعمد الزاكي لتصحيح أخطائه بسحب تيغدويني قبل نهاية الجولة الأولى ب 10 دقائق.

وهاجم المدرب المغربي محمد سهيل اختيارات الزاكي ووصفها بالغريبة مستعرضا العدد الهائل والكم الكبير من اللاعبين الذين اعتمدهم الزاكي خلال الفترة الأخيرة وهو ما عكس حالة التخبط التي يعيشها وافتقاره للحلول.

 

Comments are closed.