الجيش الجزائري يعثر على عائلة “إرهابي” تعيش بمخبأ سري في غابة شرقي العاصمة

المشرف
المشرف

قالت وزارة الدفاع الجزائرية الثلاثاء، إن قوات الجيش عثرت خلال عملية تمشيط بغابة  تقع بمحافظة جيجل شرقي العاصمة على عائلة “إرهابي’ تسكن داخل مخبأ سري منذ سنوات.

وقال بيان للوزارة نشر على موقعها الرسمي “في إطار مكافحة الإرهاب، تمكنت فرقة من القطاع العملياتي لجيجل يوم أمس، إثر تنفيذ عملية تمشيط بغابة واد طلبة ببلدية العوانة، من العثور داخل مخبأ على عائلة إرهابي متكونة من الزوجة وسبعة أبناء يتراوح سنهم ما بين عامين وعشرين سنة’.

وتابع أنه تم خلال العملية “استرجاع بندقية مضخية وكمية من الذخيرة وثلاثة هواتف نقالة’.

وحسب ذات المصدر “هذه العائلة التي قضت فترة طويلة تعاني ويلات التخلف والحرمان التي فرضها عليها هذا الإرهابي، كانت تعيش منعزلة بالغابة المذكورة وتفتقر إلى أدنى متطلبات الحياة’ دون أن ذكر مدة مكوثها في هذا المخبأ، ودون أن تعلن ما إذا كانت ألقت القبض على العائلة أم تركتها.

وتعد هذه العملية الثانية من نوعها منذ مطلع السنة الجارية بمحافظة جيجل، حيث سبق وان أعلن الجيش الجزائري منتصف يناير/كانون الثاني الماضي “إلقاء القبض على الإرهابي علي إسماعيل المدعو صهيب بإحدى غابات المحافظة والذي التحق بالجماعات الإرهابية أواخر نوفمبر/تشرين الثاني من سنة 1993، كان يعيش برفقة عائلته التي سلمت نفسها بعد أن تم القبض عليه ، والمكونة من زوجته وأبنائه الخمسة أكبرهم ذات 18 سنة وأصغرهم البالغة من العمر سنة واحدة’ حسب بيان لوزارة الدفاع آنذاك.

وتواجه مصالح الأمن الجزائرية منذ مطلع التسعينيات جماعات جهادية معارضة للنظام الحاكم في مقدمتها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والذي تعد محافظات شرق العاصمة أهم معاقل نشاطه حسب خبراء أمنيين .

Comments are closed.