الجيش الجزائري يقتل 4 تجار مخدرات قرب الحدود مع مالي

المشرف
المشرف
الجيش الجزائري يفرض تأمين كامل للحدود لصد تسلل "الإرهابيين" وتهريب السلاح
الجيش الجزائري يفرض تأمين كامل للحدود لصد تسلل "الإرهابيين" وتهريب السلاح

قالت وزارة الدفاع الجزائرية، يوم الأربعاء، إن قوات الجيش، قتلت صبيحة اليوم، 4 تجار مخدرات مسلحين، في عملية بمحافظة أدرار الحدودية مع مالي.

وقال بيان صادر عن الوزارة، نشر على موقعها الرسمي: “في إطار محاربة الجريمة المنظمة، تمكنت فرقة من قوات الجيش الوطني الشعبي للقطاع العملياتي لأدرار (1500 جنوب العاصمة الجزائرية) صباح اليوم (الأربعاء)، شمال مدينة أولف، من القضاء على أربعة متاجري مخدرات مسلحين’.

وأضح البيان أن العملية “مكنت من حجز كمية معتبرة تقدر بعشرة قناطير (طن واحد) من الكيف المعالج وسيارتين رباعيتي الدفع، ورشاشين FM وبندقية آلية من نوع كلاشنيكوف، وكمية معتبرة من الذخيرة، ووسائل اتصال عبر الأقمار الصناعية من نوع ثريا’.

ولم يحدد المصدر، هوية القتلى وهل هم من جنسية جزائرية، أم تمكنوا من التسلل عبر الحدود مع مالي.

وأغلقت الجزائر حدودها مع مالي والنيجر منذ مطلع عام 2013، بعد قرار فرنسا شن عملية عسكرية ضد جماعات مسلحة شمالي مالي، وحشدت عشرات الآلاف من الجنود على حدودها مع البلدين وكذا مع تونس؛ لمنع تسلل مسلحين وتهريب السلاح والمخدرات والمواد الغدائية والوقود المدعومين من قبل الحكومة، وفقا للسلطات الجزائرية.

ويبلغ عدد الجزائريين مدمني المخدرات، نحو 300 ألف مدمن، بحسب المنظمة الوطنية لترقية الصحة (منظمة جزائرية غير حكومية).

 

Comments are closed.