الجيش الجزائري يعلن قتل 5 مسلحين خلال إحباط عملية تسلل من النيجر

أحد القتلى ليبي الجنسية، بالإضافة إلى جرح 4 آخرين في العملية التي وقعت أمس

المشرف
المشرف
الجيش الوطني الشعبي الجزائري
13 مليار دولار موازنة الدفاع في الجزائر للعام 2015

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الجمعة، قتل خمسة مسلحين أجانب، وجرح آخرين خلال إحباط الجيش لعملية تسلل بمنطقة عين قزام على الحدود مع النيجر وقعت أمس.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته على موقعها الرسمي، “تمكن أفراد من قوات الجيش الوطني الشعبي بالقطاع العملياتي عين قزام- الحدود مع النيجر-، مساء أمس، أثناء نصب كمين بمنطقة تيريرين قرب الحدود الجزائرية-النيجرية، من القضاء على 5 مجرمين وجرح 4 آخرين من بينهم واحد من جنسية ليبية. كانوا على متن سيارتين رباعية الدفع تم تدميرهما’.

وأضاف البيان أن “المجرمين المقضي عليهم والمجروحين جميعهم ينتمون إلى جنسيات أجنبية والجهات المختصة باشرت إجراءات التعرف على هوياتهم، وتم فتح تحقيق في الموضوع.’

وجاءت هذه العملية بعد ساعات من إعلان الوزارة توقيف ثلاثة أشخاص من النيجر وحجز أسلحة وذخيرة في كمين للجيش فجر الأربعاء الماضي بنفس المنطقة قرب الحدود مع النيجر.

وأغلقت الجزائر حدودها مع مالي منذ مطلع عام 2013 بعد قرار فرنسا بشن عملية عسكرية ضد الجهاديين شمال مالي، كما اتخذت القرار نفسه بالنسبة للحدود مع ليبيا شهر مايو/آيار الماضي بعد تدهور الوضع الأمني فيها.

وحشدت الجزائر عشرات الآلاف من الجنود على حدودها مع البلدين وكذا مع النيجر وتونس شرقا لمنع تسلل الجهاديين وتهريب السلاح والمواد الغذائية والوقود المدعومين من قبل الحكومة كما تقول السلطات الجزائرية.

Comments are closed.