الجيش الحر يسيطر على ثاني أكبر لواء عسكري

المشرف
المشرف

سيطرت ألوية تابعة للجيش السوري الحر على مقر الكتيبة مئتين وثلاثين التابعة للواء اثنين وخمسين في محافظة درعا، بعد محاولات سابقة لاقتحامه حيث دارت اشتباكات عنيفة راح ضحيتها العديد من المقاتلين وسمعت أصوات انفجارات ضخمة.
وقد ردت قوات النظام بقصف القرى والبلدات المحيطة بمقر اللواء الذي يعتبر ثاني أكبر لواء عسكري في سوريا.
في غضون ذلك تواصل عدة فصائل مقاتلة معركة اقتحام سجن حلب المركزي. وقد استخدمت مختلف الأسلحة الثقيلة التي حصلت عليها من ثكنات قوات النظام العسكرية في معارك سابقة.
وفي تطور آخر، تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على حي مخيم اليرموك بدمشق ومعظم أحياء دمشق الجنوبية.
كما دارت اشتباكات عنيفة في محيط بلدة الجربا بالغوطة الشرقية بريف دمشق بين الجيش الحر وقوات النظام وفق الشبكة.
وفي ريف حماة، اندلعت اشتباكات عنيفة في محيط مدينة حلفايا بين الجيش الحر وقوات النظام التي تحاول اقتحام المدينة وسط قصف عنيف بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة. كما شن الطيران الحربي ثلاث غارات على المدينة وألقى خلالها القنابل العنقودية مما أدى لدمار هائل في المدينة. وفي ريف إدلب، قال شبكة شام إن قوات النظام قصفته بالمدفعية الثقيلة.
وقال ناشطون سوريون في وقت سابق إن قوات النظام ارتكبت مجزرة في بلدة أم عامود بريف حلب. وبينما واصلت هذه القوات قصفها الجوي لمناطق مختلفة من دمشق وريفها، أكد الجيش الحر استهداف رتل عسكري على طريق حمص دمشق الدولي.
من ناحية أخرى عرض المرصد السوري لحقوق الإنسان على صفحته الخاصة على موقع “يوتيوب’ شريطا يظهر قيام جبهة النصرة بإعدام عناصر موالين للنظام السوري في شرق البلاد، من دون تحديد ما اذا كان هؤلاء جنودا او تاريخ تصوير الشريط.

Comments are closed.