الحكومة الألمانية لا تزال تدرس إرسال أسلحة للعراق

وتأسف لاتهام وزير ألماني قطر بتمويل “داعش”

fouzi

أوضح المتحدث باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سايبرت، أن بلاده لاتزال تدرس موضوع المساعدة  للعراق في مجال الأسلحة.

وقال سايبرت في الإيجاز الصحفي، الأسبوعي، بالمركز الإعلامي الفيدرالي: “لا أستطيع الإدلاء بتصريح دقيق حول ماهية الأسلحة، وكيفية إرسالها، ووجهتها’، مشيرا إلى  تدارس الأمر مع شركائهم الدوليين، وأن المجلس الفيدرالي سيبحث الموضوع، في الأسابيع المقبلة.

وفي سياق منفصل؛ أوضح المتحدث أن المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ستلتقي ممثلي تتار القرم، على هامش زيارتها المرتقبة إلى أوكرانيا، غدا السبت، تلبية لدعوة الرئيس الأوكراني “بترو بوروشينكو’.

وفي شأن آخر، أعرب الناطق باسم الخارجية الألمانية، مارتن شيفر، عن أسف بلاده، بسبب سوء الفهم المحتمل لتصريح وزير التنمية الألماني غيرد مولر، أول أمس، الذي صنف فيه  قطر بين الدول الداعمة لتنظيم “الدولة الاسلامية’ الإرهابي (داعش).

وقال شيفر: “لدينا تعاون وثيق مع قطر، وقد تكون هناك خلافات في وجهات النظر بين ألمانيا وقطر، لكن علاقتنا جيدة للغاية، لقد جرى التواصل مع المسؤولين القطريين، ونأسف إن حصل سوء فهم’، مؤكدا أن الحكومة الألمانية لا تملك أي أدلة على تمويل  قطر لـ “داعش’.

Comments are closed.