الحكومة البلجيكية تحذر مواطنيها من السفر إلى مناطق بموريتانيا

المشرف
المشرف

حذرت الحكومة البلجيكية مواطنيها من السفر إلى عدد من المدن الموريتانية، وذلك ضمن تحديث لنصائح السفر نشره موقع وزارة الخارجية البلجيكية في الثالث من الشهر الجاري.

ودعت الخارجية البلجيكية مواطنيها إلى عدم زيارة المناطق الواقعة على الخط الواصل بين فديريك – شنقيط – تجكجه – العيون – بوصطيله. وأشار الموقع إلى أنه ينصح كذلك بعدم السفر إلا لضرورة إلى بقية مناطق البلاد.

ويأتي تحديث الخارجية البلجيكية لنصائح السفر لمواطنيها، ووضع مناطق واسعة من موريتانيا ضمن المناطق التي حذرت مواطنيها من زيارتها بعد اتخاذ فرنسا خلال السنوات الماضية قرارا قريبا منها بتصنيف مناطق واسعة من موريتانيا ضمن دائرة الخطر الحمراء.

وكانت موريتانيا قد تقدمت بطلب لفرنسا بهدف تغيير تصنيف بعد المناطق من الدائرة الحمراء كمدينة شنقيط التاريخية، غير أن أيا من الحكومتين لم تعلن حتى الآن ما إذا كان قد صدر قرار بشأن هذا الطلب.

وأدى تحذير دول غربية لرعاياها من زيارة مناطق في موريتانيا لتراجع كبير في المجال السياحي، وصفه أحد رؤساء اتحاديات السياحة في ولاية آدرار في تصريحات سابقة لوكالة الأخبار بأنه “قتل للسياحة في موريتانيا بالضربة القاضية’.

Comments are closed.