الحكومة المغربية : حالات ترحيل نشطاء أجانب في إقليم الصحراء “تبقى معزولة

المشرف
المشرف

نفت السلطات المغربية اتهامات بفرض “طوق أمني’ على مناطق إقليم الصحراء المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو مؤكدة ترحيلها لعدد من الأجانب الذين ثبت “تورطهم’ في أحداث توتر بالإقليم وقيامهم بـ’أنشطة تمس النظام العام’ بالمنطقة.

وشدد الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي، في ندوة صحفية له عقب انعقاد المجلس الحكومي الاسبوعي، الخميس، أن حالات ترحيل أجانب من مدينتي العيون والداخلة بإقليم الصحراء، تبقى “حالات معزولة’، نافيا ما وصفه بـ’مزاعم الهادفة للإساءة لسمعة البلاد’ والتي تتحدث عن تطويق أمني للسلطات المغربية للمناطق الصحراوية، وترحيلها للنشطاء الأجانب بطريقة تعسفية.

وأشار الخلفي إلى إجراءات الترحيل تشمل فقط الأجانب الذين يفدون إلى بعض مدن الإقليم “دون احترام الإجراءات القانونية’، أو في حال ’ تورطهم في أحداث تؤدي لنشوء توتر أو مس بالنظام العام’.

وأوضح الخلفي أن إقيلم الصحراء استقبل منذ مطلع العام الجاري أزيد من 14 ألف أجنبي، يتوزعون بين بعثات دبلوماسية وحقوقية وصحفيين وناشطين مدنين من 35 دولة، زاروا الإقليم خلال هذه الفترة، وتمكنوا من إجراء مقابلات بحرية ’ مع مختلف أهالي إقليم الصحراء، بمن فيهم أفراد يحملون “فكرا انفصاليا’ على حد تعبيره.

وكان المغرب خلال الاشهر القليلة الماضية، قد رحل عدد من النشطاء الأجانب من مدينة العيون، أكبر مدن إقليم الصحراء، من بينهم 5 نشطاء نرويجيين في مايو/ أيار الماضي، وذلك خلال مشاركتهم في نشاط داعم لجبهة البوليساريو، المُطالبة بانفصال إقليم الصحراء عن المغرب، فيما رحلت السلطات 4 نشطاء إسبان آخرين في وقت سابق واتهمتهم بالتخطيط لأعمال تمس أمس واستقرار الإقليم.

وبدأت قضية إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء تواجد الاحتلال الإسباني بها، ليتحول النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو(الداعية لانفصال الصحراء) إلى نزاع مسلح استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

ففي الوقت الذي تطالب فيه جبهة البوليساريو، باستقلال إقليم الصحراء وانفصاله عن المغرب، يدعو المغرب إلى منح الإقليم المتنازع عليه، حكما ذاتيا في إطار سيادته.

وتشرف الأمم المتحدة، بمشاركة جزائرية وموريتانية، على مفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو؛ بحثا عن حل نهائي للنزاع حول إقليم الصحراء منذ توقيع الطرفين اتفاقًا لوقف إطلاق النار عام 1991

Comments are closed.