الخارجية التونسية تدعو إلى الإفراج الفوري عن المشاركين بأسطول الحرية 3

المشرف
المشرف

حمّلت الخارجية التونيسة، السلطات الإسرائيلية، المسؤولية عن سلامة المشاركين في أسطول الحرية 3 وعلى رأسهم الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي، داعيةً إلى الإفراج الفوري عنهم.

وكان الجيش الإسرائيلي، أعلن في وقت سابق، فجر اليوم الإثنين، أنه سيطر على إحدى السفن، التابعة لأسطول الحرية 3 (السفينة ماريان)، التي كانت في طريقها إلى قطاع غزة، لكسر الحصار المفروض عليه منذ عام 2007.

وأدانت وزارة الخارجية، في بيان لها اليوم، نشرته وكالة الانباء الرسمية “إقدام سلطات الاحتلال الاسرائيلي على احتجاز إحدى السفن التابعة لأسطول الحرية 3 التي تحمل على متنها مساعدات إنسانية لأبناء قطاع غزة المحاصر، وناشطين سياسيين وحقوقيين، من بينهم الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي’.

ودعت الخارجية إلى الافراج الفوري عن جميع المشاركين ضمن أسطول الحرية، محمّلة “سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية سلامتهم وسلامة المرزوقي’.

ويتكون أسطول الحرية الثالث من خمس سفن (مركبان للصيد وثلاث سفن سياحية)، أولها سفينة “ماريان’، التي يسافر على متنها المنصف المرزوقي، وثانيها سفينة “جوليانو 2″، التي سميت تيمناً بالناشط والسينمائي الإسرائيلي، “جوليانو مير خميس’، الذي قُتل في جنين عام 2011، والتي على متنها مراسل الأناضول، إضافةً إلى سفينتي “ريتشل’، و’فيتوريو’، وأخيرًا سفينة “أغيوس نيكالوس’، التي انضمت إلى الأسطول في اليونان.

Comments are closed.