الخارجية التونسية تعرب عن أسفها لدعوة بريطانيا رعاياها مغادرة البلاد

المشرف
المشرف

أعربت وزارة الشؤون الخارجية التّونسية، عن أسفها الشديد لدعوة الخارجية البريطانية رعاياها إلى “مُغادرة تونس، وعدم التوجه إلى المناطق الجبلية والحدودية، إلاّ في حالات الضرورة القصوى’.

وذكرت الخارجيّة التونسية، في بيان أصدرته اليوم الاثنين، تلقت الأناضول نسخة منه، “أنّه تمت تعبئة قوات الأمن الداخلي والجيش والأجهزة المختصة، منذ الاعلان عن حالة الطوارئ في البلاد، من أجل ضمان أمن جميع المتواجدين على الأراضي التونسية، وتأمين المناطق والمسالك السياحية، كما تم اتخاذ الاجراءات الضرورية لتعزيز حماية مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة بتونس’.

وتابعت أنّ “تونس عاقدة كل العزم على المضي قدما في مكافحة آفة الارهاب، بالتعاون والتنسيق مع الدول الشقيقة والصديقة، كما هو الحال بالنسبة للمملكة المتحدة، وكذلك اتخاذ كلّ الإجراءات  الممكنة التي يقتضيها هذا الظرف لضمان أمن زائريها ومصالحهم.’

وكانت بريطانيا دعت الخميس الماضي، رعاياها في تونس إلى المغادرة، بسبب ما وصفته “الوضع الأمني ومستوى التهديد الإرهابي في تونس’.

كما أعلنت الخارجية البريطانية في بيان لها، عن توصيات لرعاياها لتغيير وجهة سفرهم عن تونس، “بسبب إمكانية وقوع مشاكل أمنية جديدة فيها’، وذلك عقب هجوم سوسة.

وشهدت تونس هجوماً دامياً، وقع في 26 حزيران/يونيو الماضي، تبناه تنظيم “داعش’، في أحد فنادق محافظة “سوسة’ الساحلية، شرقي البلاد، أودى بحياة 38 سائحاً أجنبياً، بينهم 30 مواطنا بريطانيا على الأقل، واعتبرت الحكومة البريطانية الهجوم، الأسوأ الذي يستهدف مواطنين بريطانيين منذ هجمات لندن عام 2005.

Comments are closed.