الخارجية التُّونسية تواصل سعيها لحل عاجل لقضية التونسيين الموقوفين مؤخرا في ليبيا

المشرف
المشرف

قالت وزارة الشؤون الخارجية التونسية، إنه تواصل سعيها لإيجاد “حل عاجل لوضعية التونسيين الذين تم إيقافهم مؤخرا في ليبيا’.

وفي بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، اليوم الثلاثاء، قالت الوزارة إن “فريق العمل صلب الوزارة الذي يشرف عليه الطيب البكوش، وزير الشؤون الخارجية، بالتنسيق مع مصالح القنصلية العامة لتونس بطرابلس، مازال يواصل مساعيه لدى السلطات الليبية قصد إيجاد حل عاجل لوضعية التونسيين الذين تم إيقافهم مؤخرا في ليبيا’.

وكان مصدر رسمي بوزارة الخارجية التونسية أكد  في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء التونسية الرسمية، أن “مجموعة ليبية مسلحة احتجزت 170 تونسيا بطرابلس منذ السبت الماضي، وأن عملية الاحتجاز تمت على خلفية اعتقال السلطات التونسية لأحد الليبين’.

ولفت بيان الخارجية إلى أن “وزارة الشؤون الخارجية بهذه المناسبة تبين أنه، حسب المعطيات الأولية المتوفرة، فإن سبب الإيقافات له علاقة بحملة أمنية تم تنفيذها في طرابلس تهدف للتثبت من وثائق إقامة المواطنين الأجانب في ليبيا.’

كما كثفت الوزارة اتصالاتها مع الجانب الليبي بهدف الإفراج عن المواطنين التونسيين في أقرب الآجال الممكنة.

وتم أمس إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق القيادي بقوات فجر ليبيا (التي تسيطر على طرابلس) وليد القليب’ بحسب ما صرّح به الناطق باسم النيابة العمومية في تونس سفيان السليطي.

Comments are closed.