الخطة الجديدة لصندوق التنمية القروية أمام اختبار “الجفاف” بالمغرب

المشرف
المشرف

تستعد وزارة الفلاحة إلى رصد نحو مليارين من الدرهم من أجل دعم الفلاحين المتضررين من تأخر التساقطات المطرية.

وكشفت مصدر، أنه مباشرة بعد عودة عزيز أخنوش، وزير الفلاحة، من ألمانيا حيث يشارك المغرب كضيف شرف في معرض خاص بالفلاحة، سيعلن تفاصيل إجراأت لدعم الفلاحين.

وكان أخنوش قد اجتمع مع عدد من المسؤولين في وزارته لمناقشة التدابير، التي ستتخذ بسبب تأخر التساقطات المطرية، وأثرها في المحصول الفلاحي لهذه السنة، وطالب، خلال الاجتماع، المسؤولين المركزيين، ومديري المكاتب والمؤسسات التابعة للوزارة والمديرين الجهويين للفلاحة، بإنجاز تقرير يرصد وضعية الموسم الفلاحي لكل جهة، واقتراح التدابير التي يمكن اتخاذها في حالة الجفاف.

وقال أحد مسؤولي قطاع الفلاحة، فضل عدم ذكر اسمه، إن دعم الفلاحين لا يجب أن يقتصر فقط على توفير تقديم مساعدات تهم الكلأ والأعلاف، والسقي، والأشجار المثمرة، مضيفا أنه لابد من بداية استغلال صندوق التنمية البشرية، الذي يشرف عليه وزير الفلاحة، عبر إحداث مشاريع تنموية للمناطق المتضررة من تأخر التساقطات المطرية “الجفاف”.

من جانبه، اعتبر خالد بنسليمان، فلاح، أن الفلاحين لا يعولون على الدعم الذي تقدمه الدولة لأنه يقتصر فقط على تقديم القليل من العلف لإنقاذ القطيع، دون الاهتمام بالحالة الاجتماعية للفلاحة خلال الجفاف.

وبخصوص الدعم المنتظر أن يقدمه صندوق التنمية القروية، قال بنسليمان إن الفلاحين الكبار فقط من سيستفيدون منه، أما الفلاح الصغير فسيصعب عليه ذلك سبب التعقيدات الإدارية التي يفرضها الصندوق عليه.

وتجدر الإشارة إلى أن مشاريع الصندوق ستوجه إلى حوالي 12 مليون مغربي موزعين على حوالي 24.290 دوار، وذلك من أجل إنجاز حوالي 20.800 ألف مشروع، وذلك بغلاف مالي يبلغ 55،8 مليار درهم مقسمة على سبع سنوات، من أجل سد الخصاص على مستوى الطرق والكهرباء والماء الصالح للشرب، والصحة والتعليم في قرى المغرب.

 

Comments are closed.