الداخلية التونسية تفكك خلية دعم وإسناد لـ”إرهابيين” غربي البلاد

المشرف
المشرف
الداخلية التونسية
الداخلية التونسية

فككت وزارة الداخلية التونسية في الأيام القليلة الماضية خلية تعمل على دعم وإسناد المسلحين المتواجدين في جبال الشعانبي، بمحافظة القصرين، غربي البلاد، حسب مصدر أمني.

المصدر، الذي فضل عدم كشف اسمه، قال لوكالة “الأناضول’: “تم تفكيك خلية إرهابية، تدعى كتيبة حركة الشباب منذ أيام، بمحافظة القصرين تتكون من حوالي 10 إرهابيين مهمتهم دعم وإسناد المسلحين المتواجدين بجبال الشعانبي’.

وأضاف المصدر أن هذه العناصر “تقوم باستقطاب الشباب وتسفيرهم لليبيا للتدرب على السلاح ومن ثم إعادتهم لجبال الشعانبي للالتحاق بالمسلحين وتنفيذ عمليات إرهابية في تونس’.

ووفق المصدر ذاته، تنتمي الخلية لـ’تنظيم أنصار الشريعة’ المحظور في البلاد منذ أغسطس/آب 2013.

وتطارد  السلطات الأمنية  عناصر  ’تنظيم أنصار الشريعة’ الذي تقول إن  قيادات فيه “تورطت’ في عمليات اغتيالات سياسية طالت كل من القيادي اليساري شكري بلعيد (فبراير/ شباط 2013) والمنسق العام للتيار الشعبي (قومي) محمد البراهمي ( يوليو/ تموز2013).

وتشن قوات الجيش والأمن التونسية عمليات أمنية مكثفة في جبال الشعانبي حيث يتحصن قيادات من التنظيم.

ويعتبر قائد “أنصار الشريعة’، سيف الدين بن حسين، والمُكنى بـ’أبو عياض’ من أخطر العناصر المطلوبة لدى السلطات التونسية.

ووفقا لإحصائيات رسمية، فإن العمليات الإرهابية التي جدت في تونس منذ 2012 أودت بحياة ما يقارب 60 من عناصر الجيش والشرطة.

Comments are closed.